مقتل ثلاثة عناصر من المخابرات اللبنانية في صيدا   
الخميس 1423/5/2 هـ - الموافق 11/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الشرطة اللبنانية مقتل ثلاثة من عناصر أجهزة المخابرات العسكرية اللبنانية مساء الخميس برصاص مسلحين في مدينة صيدا جنوب البلاد، على بعد كيلومتر واحد من مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين.

وأوضحت أن الرجال الثلاثة كانوا في مهمة بالمنطقة عندما أطلق مسلحون مجهولون النار عليهم قبل أن يلوذوا بالفرار، ولم تحدد الشرطة طبيعة المهمة التي كان يقوم بها عناصر المخابرات.

وقال شهود عيان إنه جرى تبادل إطلاق النار عندما داهمت قوات أمن لبنانية مسكنا في مدينة صيدا. وقد سارع الجيش اللبناني إلى تطويق المنطقة، وباشر التحقيق في الحادث.

وقالت مراسلة الجزيرة في لبنان إن الحادث وقع عندما كانت دورية للمخابرات العسكرية في الجنوب تقوم برصد ومطاردة أحد الفلسطينيين ويدعى ربيع حميده المشهور بأبي عبيدة في مخيم الهمشري القريب من مخيم عين الحلوة، مشيرة إلى صدور بيان من الجيش بتفاصيل الحادث.

وأوضحت أن اشتباكا وقع بين الدورية والمرافقين لأبي عبيدة أسفر عن مقتل أفراد الدورية الثلاثة، موضحة أنه تجري الآن عملية مطاردة. ونقلت المراسلة عن مصدر أمني قوله إن الفلسطيني المطلوب خطير جدا وإنه ارتكب جرائم وتفجيرات في لبنان.

وأوضحت المراسلة أن الموضوع له علاقة بالسلاح الموجود داخل المخيمات الفلسطينية، مشيرة إلى أن كثيرا من المراقبين يرون أن المخيمات المليئة بالسلاح لن يتم إخلاؤها منه إلا بقرار إقليمي، إذ يقال إنها ورقة ستستخدم في حال قامت هناك مفاوضات بين لبنان وسوريا وإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة