خطف إيطالي وجبهة مورو تتعهد بالتعاون مع الحكومة   
الأحد 1425/10/1 هـ - الموافق 14/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)
جبهة تحرير مورو تعهدت بالتعاون مع الحكومة في تحرير الرهينة (رويترز) 
أعلن الجيش الفلبيني أن مسلحين مجهولين خطفوا موظفا إيطالي الجنسية يعمل بمنظمة إنسانية في جزيرة منداناو جنوبي الفلبين وطالب الخاطفون الجهة المسؤولة عن الرهينة بدفع كفالة مالية لإطلاق سراحه.
 
وقال قائد القوات المسلحة في الجزيرة ألبرتو براغانزا إن زميلين للرهينة الإيطالي أندريا تشينوستروني الذي يعمل مديرا لمشروع تنفذه منظمة موفيموندو غير الحكومية خطفا في وقت سابق ثم أطلق سراحهما. وأوضح براغانزا أن الخاطفين طالبوا بدفع فدية مالية تبلع 300 ألف بيسو (5300 دولار) لتحرير الرهينة.
 
وأضاف براغانزا أن أربعة مسلحين يشتبه في أنهم "لصوص تابعون لجماعة انفصالية إسلامية" خطفوا الرهائن الثلاثة بمقاطعة لاناو ديل نورتي, مشيرا إلى أن حكومة الجزيرة تبحث طلب الفدية. لكن براغانزا أكد أنه أصدر أوامره للقوات المسلحة بسرعة تحرير الرهينة وإلقاء القبض على الخاطفين.
 
من جهته قال المتحدث باسم جبهة تحرير مورو الإسلامية عيد كبالو إن حركته ستتعاون مع القوات الحكومية لضمان تحرير الرهينة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة