ابتكار طريقة جديدة لتوليد الطاقة من حرارة الجسم   
الثلاثاء 16/6/1435 هـ - الموافق 15/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:15 (مكة المكرمة)، 8:15 (غرينتش)

تتمتع أغلب الأجهزة القابلة للارتداء حاليا ببطاريات ذات عمر طويل نسبيا، لكن الأمر الذي قد يجعل من تلك الأجهزة ذات جاذبية أكبر هو عدم الحاجة لشحنها نهائيا، وهو الأمر الذي يسعى الباحثون إلى تحقيقه حيث طوروا مصادر صغيرة للطاقة يمكنها توليد الكهرباء مستعينة بحرارة الجسم.

وصمم فريق يضم باحثين من معهد كوريا المتقدم للعلوم والتقنية مولدا خفيف الوزن ومرنا مصنوعا من مواد كهروحرارية (تي إي) تم طبعها على نسيج زجاجي. ورغم أنه ليس الأولى من نوعه في هذا المجال لكنه نقلة كبيرة من تلك المواد الضخمة والصلبة المستخدمة في صنع هذه المولدات حاليا.

وبحسب الموقع الإلكتروني الأميركي "إنغادجيت" المعني بشؤون التقنية، فإن التصميم الجديد يعتبر منهجا ثوريا لتصميم مولد إذ أتاح تقليص وزنه بشكل كبير، الأمر الذي يعد مهما في الإلكترونيات القابلة للارتداء.

والمولدات الممتصة لحرارة الجسم التي تصنع من مواد غير عضوية تتمتع بخرج للطاقة أعلى من تلك المصنوعة من مود عضوية، مما يجعلها خيارا أفضل، لكنها في العادة أكبر وأكثر صلابة.

ويحل التصميم الجديد كلتا المشكلتين، كما أن النسيج الزجاجي يقلص كذلك فقدان الحرارة ويزيد إنتاج الطاقة، حسب ما أوضح الباحثون في الورقة التي نشرها المعهد مؤخرا.

ويعتقد الباحثون من المعهد الكوري أن هذا المولد الجديد لا يتيح استخدامه في الأجهزة القابلة للارتداء المستقبلية فقط، ولكن يمكن استخدامه أيضا في السيارات والمصانع والطائرات والمركبات الأخرى.

ومن المرجح أن ينتظر المستهلكون وقتا طويلا قبل أن يتمكنوا من مشاهدة هذا التصميم على أرض الواقع في الأجهزة المطروحة في الأسواق، هذا إن تم استخدامه فيها على الإطلاق، حسب موقع إنغادجيت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة