بيريز يرفض تحقيقا أمميا بشأن الحرب على غزة   
الخميس 1430/5/13 هـ - الموافق 7/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 6:19 (مكة المكرمة)، 3:19 (غرينتش)

شمعون بيريز (يسار) يصافح بان كي مون (الفرنسية)

انتقد الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز الأربعاء التحقيق الذي أجراه فريق من الأمم المتحدة وتوصل إلى أن الجيش الإسرائيلي مسؤول عن عمليات وفاة وتدمير لمؤسسات تابعة للمنظمة الدولية في قطاع غزة أثناء الحرب التي شنها على القطاع قبل نحو أربعة أشهر.
 
ووصف بيريز التقرير الذي صدر عن فريق تحقيق شكله الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لتقصي الحقائق بأنه "متحيز ومثير للغضب".
 
وكان التقرير الذي صدر الثلاثاء اعتبر أن قوات الجيش الإسرائيلي مسؤولة عن ست من تسع هجمات ضد مبان تديرها الأمم المتحدة في غزة أثناء حربها ضد مسلحي حركة المقاومة الإسلامية "حماس".

ودعا المحققون إسرائيل إلى الاعتراف بأنها قدمت بيانات "غير صحيحة" عن الهجمات ضد مدرسة جباليا ومبنى الأمم المتحدة وأن تعرب عن أسفها، لكن الرئيس الإسرائيلي قال إن بلاده لن تتراجع عن بياناتها، لأن الاتهامات الموجهة إليها "غير صحيحة" هي الأخرى.
 
وأدلى بيريز بهذه التصريحات عقب اجتماعه مع بان كي مون في مقر المنظمة الدولية بمدينة نيويورك الأميركية، لكنه قال إن بان ليس مسؤولا عن التقرير الذي اتهم واضعيه بالخروج عن التفويض الممنوح لهم عندما حققوا في أحداث لا تتعلق بمبان تابعة للأمم المتحدة.

تعويضات
لكن بان كان قد عبر الثلاثاء عن تأييده للنتائج التي خلص إليها التقرير وإن كان قد أوضح أن فريق التحقيق لا يملك صلاحية الإلزام القانوني وأن التقرير هو وثيقة داخلية للأمم المتحدة.

من جهة أخرى، قال بيريز إن إسرائيل تدرس طلب الأمم المتحدة بتقديم تعويضات للأضرار التي لحقت بمنشآت تابعة للمنظمة الدولية في غزة في الحرب التي بدأت في 27ديسمبر/ كانون الأول الماضي، علما بأن التقرير الأممي قدر هذه التعويضات بنحو 11 مليون دولار.
 
 وفي رده على أسئلة الصحفيين في مقر الأمم المتحدة، اعترف بيريز بوقوع أخطاء أثناء الحرب مع حماس، لكنه قال إن بلاده لا ترى ضرورة للاعتذار عن هجومها على غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة