جاكرتا تقرع الطبول تعبدا   
الجمعة 28/9/1427 هـ - الموافق 20/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 8:04 (مكة المكرمة)، 5:04 (غرينتش)
طبول العيد مظهر اجتماعي يتكرر سنويا في إندونيسيا (الجزيرة نت)
 
 
تحتل الطبول موقعا متميزا في الثقافة الإندونيسية, فهي تتجاوز دورها كآلة إيقاع موسيقية لها استخداماتها المحدودة في الحفلات وبعض المناسبات, لتلعب دورا أكبر في الحياة الثقافية والاجتماعية الإندونيسية, حيث تظهر استخداماتها في الكثير من مناحي الحياة ونشاطاتها.
 
فكانت الطبول ولا تزال تستخدم في الكثير من مناطق الأرخبيل الملاوي للإعلان عن دخول وقت الصلاة, حيث تقرع الطبول قبيل وقت الأذان بوقت قصير ثم بعدها يرفع الأذان, وهو ما يظهر جليا في معظم المساجد للإعلان عن دخول وقت المغرب والفجر في رمضان بشكل خاص.
 
كما تقرع الطبول في المناطق النائية والقرى الصغيرة للإعلان عن الحوادث التي تقع في القرية كحدوث وفاة أو إعلان زواج وغيرها من المناسبات, ويوجد لكل مناسبة لحن خاص بها, بل إنها كانت قديما توضع أمام بيت رئيس القرية للإعلان عن صدور تعليمات وقوانين جديدة.
 
أما الآن فتشهد الأيام الأخيرة من رمضان انتشارا لأماكن بيع الطبول بشكل لافت في شوارع جاكرتا والمدن الكبيرة, حيث من المألوف أن يتوجه الناس لشرائها استعدادا لاستقبال العيد وهو تقليد دارج منذ القدم في شوارع العاصمة وغيرها من المدن الإندونيسية.
 
أما في ليالي العيد فتوضع الطبول الكبيرة على عربات تسير في الشوارع, ويبدأ العزف خلال سيرها في الأحياء السكنية ويتبعها الصغار في مشهد يجسد فرحتهم بحلول أيام العيد. وتتطلب بعض المقطوعات العزفية التقليدية وجود أكثر من عازف على الطبل في وقت واحد, وهو ما يعني تواصل العزف دون توقف.
 
صناعات يدوية
طبول العيد تصنع من البراميل في المدن (الجزيرة نت)
ويقول وحيد عبيد أحد بائعي هذه الطبول في جاكرتا إن صناعتها في القرى بشكل خاص تتم يدويا باستخدام أنواع خاصة من الأخشاب, يتم تجهيزها على شكل أسطواني إحدى فتحاته أكبر من الأخرى في الغالب, وتثبت قطعة من الجلود الحيوانية على الفتحة الكبيرة, في حين تبقى الفتحة الأخرى للأسطوانة كما هي مفتوحة.
 
وتستغرق فترة تجهيزها وصناعتها بين أسبوع وأسبوعين حسب حجمها.
ويضيف عبيد "كما ترون تستخدم الجلود كما هي من غير دباغة, فقط تتم إزالة الشعر عنها وغالبا ما تحافظ على شكلها الطبيعي إذا كانت للحيوانات الأصغر حجما كالخراف والماعز.
 
أما في المدن فيتم استخدام البراميل المعدنية الخفيفة لسهولة حملها وتكون بأحجام مختلفة, ويتراوح سعر الكبير منها بين 30 و45 دولارا, في حين يبلغ سعر الصغير منها نحو 15 دولارا. ويجتهد الناس في أشكال الطبول باعتبارها رمزا من رموز الزينة التي تعلن قرب حلول العيد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة