حملة أميركية لتغطية إعلامية إيجابية عن العراق   
الخميس 1427/8/7 هـ - الموافق 31/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:46 (مكة المكرمة)، 13:46 (غرينتش)

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم الخميس إن القادة العسكريين الأميركيين في العراق يوصون بإيجاد تعاقد يتعلق بالعلاقات العامة لمدة عامين بقيمة 20 مليون دولار، يهدف إلى مراقبة حثيثة لوسائل الإعلام الأميركية والشرق أوسطية في خطوة لتعزيز التغطية الإيجابية للأخبار عن العراق.

ويستلزم العقد -بحسب الاقتراح- جمع معلومات لأخبار منتقاة وتقييمها كجزء من برنامج يزود بمخرجات للعلاقات العامة تعمل على تحسين التغطية الإخبارية للأداء العسكري.

ويهدف هذا الطلب -المفصلة بياناته على موقع للإنترنت- إلى مساعدة قوات التحالف على فهم "بيئة التواصل"، من أجل تطوير إستراتيجيات التواصل والتكتيكات وتحديد الفرص حتى يتم بلوغ أهداف التحالف والحكومة العراقية.

وبحسب مشارك في العلاقات العامة طلب عدم ذكر اسمه، فإن القادة العسكريين مرتبكون من قبل مخرجات وسائل الإعلام هناك، ويحاولون جاهدين أن يفهموا كيف ينشرون معلوماتهم.

ويشير الاقتراح إلى مراقبة وسائل الإعلام العراقية والناطقة باسم العرب والدولية والإقليمية الصادرة باللغتين العربية والإنجليزية، بما فيها المرئية والمقروءة.

وبالنسبة للمواضيع، فعلى المراقبين اختيار الأخبار التي تتعامل مع قضايا محددة مثل الأمن ونشاطات البناء ونشاطات التحالف الهامة والأحداث التي تتصدرها قوات الأمن العراقية.

ويستدعي هذا الاقتراح استخدام ما بين 12 إلى 18 موظفا يقومون بتزويد الدعم لقيادة التحالف العسكرية والقيادة العراقية.

ويتعين على المتعاقدين تقديم أحداث من العلاقات العامة تصل ما بين 4 إلى 8 شهريا، مثل الخطابات والمؤتمرات الصحفية، بما فيها الاستعداد للأسئلة المحتملة وتقديم الإجابات عليها والعديد من الأفكار والرسائل والخلفيات ذات العلاقة.

ولفتت الصحيفة إلى أن العقد يشمل عمل نسخة عربية للموقع الإليكتروني التابع للقيادة العسكرية الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة