الأزمة الأوكرانية تتصاعد بعد فشل لقاء يوتشينكو ويانكوفيتش   
السبت 1428/4/3 هـ - الموافق 21/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)
مهمة الأمن ازدادت تعقيدا مع تدفق مزيد من المتظاهرين على كييف (الفرنسية)

تصاعدت حدة الأزمة السياسية في أوكرانيا وتدفق آلاف المتظاهرين على العاصمة كييف استعدادا لاحتجاجات جديدة لأنصار الرئيس فيكتور يوتشينكو وخصمه رئيس الوزراء فيكتور يانكوفيتش, اللذين فشلا في التوصل لحل وسط بشأن سبل إنهاء الأزمة السياسية الحالية.

وقال الرئيس الأوكراني إنه في الوقت الذي تم فيه التوصل إلى حلول لبعض المسائل لا يزال رئيس الوزراء يعارض قراره حل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة.

وذكر الرئيس في مؤتمر صحفي بالعاصمة كييف بعد اجتماعه بيانكوفيتش أنه جاهز لعقد اتفاق بشأن الخلاف الراهن خلال يوم أو اثنين.

وفي وقت سابق أبدى الرئيس يوتشينكو استعداده لتجميد مرسوم حل البرلمان إذا ما استجاب رئيس الوزراء لعدد من الشروط بينها إجراء تعديلات على نظام البلاد التشريعي.

وترافق اجتماع يوتشينكو ويانكوفيتش مع تنظيم أنصارهما احتجاجات أمام المحكمة الدستورية ما دعا شرطة مكافحة الشغب للتدخل والفصل بين المتظاهرين.

وكان الرئيس الأوكراني قد أصدر في 2 أبريل/ نيسان الجاري مرسوما بحل البرلمان بعد اتهام رئيس الوزراء الموالي لروسيا باستقطاب عدد من خصومه بطريقة غير شرعية لتوسيع الغالبية البرلمانية الداعمة للحكومة.

وأثار مرسوم حل البرلمان والدعوة إلى إجراء انتخابات تظاهرات لمناصري القرار ومعارضيه لم تصل إلى مستوى الثورة البرتقالية التي أتت بيوتشينكو عام 2004 للسلطة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة