الصراع مستمر بين الجزيرة والعربية   
الخميس 18/8/1426 هـ - الموافق 22/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:39 (مكة المكرمة)، 10:39 (غرينتش)
تعددت اهتمامات الصحف العربية في لندن اليوم الخميس فتناولت آخر أخبار القنوات الفضائية حيث ذكرت أن الصراع مستمر بين الجزيرة والعربية، وجاء فيها أن العراق تحول إلى ساحة نهب، وأنه تجب الاستفادة من الدرس الإيراني، كما أوردت آخر تطورات تحقيق ميليس.
 
بين الجزيرة والعربية
"
 آبار النفط العراقية هي الوحيدة في العالم التي لا توجد عليها عدادات تسجل كم برميلا جرى ضخه،  والعراق ثاني أكثر الدول فسادا في العالم حسب منظمة الشفافية
"
القدس العربي
تناولت صحيفة القدس العربي في تقرير لها تعيين قناة الجزيرة لمدير مكتب قناة العربية في موسكو عمرو عبد الحميد مديرا جديدا لمكتبها هناك بدلا من أكرم خزام، وذكرت أن الصراع بين القناتين ما زال محتدما تحت لافتة الحسابات السياسية والفنية والتلفزيونية أيضا والتي تؤسس لصراع سياسي عبر الفضائيات داخل منظومة دول مجلس التعاون الخليجي.
 
وأوردت الصحيفة أن الكثير من الأوساط المتابعة تعتبر أن الجزيرة تفوقت على العربية بنسب المشاهدة حيث إن استطلاعا أجري في مركز الدراسات الإستراتيجية في الجامعة الأردنية أظهر أن 55 % يعتبرون الجزيرة الأكثر موثوقية في الخبر العربي مقابل 17% اعتبروا العربية كذلك، كما أن مجلة الشؤون السياسية التي تعتبر الأكثر أهمية في أوساط النخبة السياسية الأميركية ذكرت في عددها الأخير أن استطلاعا للرأي كشف حصول قناة الحرة كمصدر أساسي للأنباء على درجة سيئة، في حين جاءت الجزيرة في المرتبة الأولى بنسبة 52%.
 
ونسبت القدس العربي لمصادر بالجزيرة أن سجل المدير الجديد لمكتب موسكو كان الدافع وراء سعي القناة لاستقطابه رغم محاولات العربية الإبقاء عليه، مضيفة أن انتقال عبد الحميد إلى الجزيرة يأتي ليكون الأحدث في موجة نزوح صحفي شهدتها قناة العربية باتجاه الجزيرة، إذ عُلم من مصادر مقربة أن مراسلة الجزيرة ميا بيضون قد عادت إلى القناة لتصبح مراسلتها في واشنطن بعد انتقالها لبضعة أشهر إلى العربية كمراسلة في بيروت.
 
ساحة نهب
صحيفة القدس العربي عادت من جديد لتتناول قضية اختفاء نحو ملياري دولار من ميزانية الدفاع العراقي، مذكرة بأن الواقعة وصفت بأنها أكبر عملية سرقة في التاريخ الحديث.
 
وأوردت أن القادمين من عمان ودمشق ودبي يروون قصصا لا يصدقها عقل حول حجم الأموال التي جرى تهريبها من العراق الجديد واستخدمت في شراء عقارات وأسهم شركات حققت طفرة اقتصادية في هذه العواصم.
 
"
إيران تتحرك في  معمعة الوضع الدولي بحذر مستفيدة من درس العراق‏، بينما تلتزم الدول العربية موقفا سلبيا وكأن من مصلحتها أن تبقى إسرائيل منفردة برؤوسها النووية‏
"
سلامة أحمد/
الأهرام
وأن الخبراء النفطيين يؤكدون أن آبار النفط العراقية هي الوحيدة في العالم التي لا توجد عليها عدادات تسجل كم برميلا جرى ضخه وكم برميلا جرى تصديره إلى الخارج، مضيفة أن منظمة الشفافية العالمية وضعت العراق في المرتبة الثانية على قائمة الدول الأكثر فسادا في العالم بعد بنغلاديش، وأن الصحف الغربية تحدثت عن عشرات المليارات من الدولارات التي نهبت من أموال النفط وميزانية الإعمار.
 
وذكرت القدس العربي أن العراق الجديد يحكم من قبل أناس يتعاملون معه كأنه ساحة نهب ويعتبرونه محطة ترانزيت للاستيلاء على أكبر قدر ممكن من الأموال وتهريبها إلى الخارج، بينما شعبه يموت بالسيارات المفخخة أو القصف الأميركي، ولا يجد الماء والكهرباء والوقود بل لا يجد لقمة العيش لأطفاله.
 
دروس من إيران
تحت هذا العنوان جاء في صحيفة الأهرام أنه بينما تنغمس الدول العربية في مشاكلها ومناوراتها الصغيرة من أجل التقرب إلى أميركا والتقارب مع إسرائيل‏، يغيب العالم العربي تماما عن المعارك الدبلوماسية الفاصلة التي تدور على الساحة الدولية‏، وعلى رأسها تلك المحاولات المستميتة التي تبذلها أميركا بمساعدة الترويكا الأوروبية لمنع إيران من تطوير قدراتها النووية‏‏ بهدف الإبقاء على إسرائيل كقوة نووية‏ وحيدة في المنطقة‏.‏
 
وذكر كاتب المقال سلامة أحمد سلامة أن الإيرانيين يدركون أن خيبة الأمل التي مني بها بوش بعد اكتشاف الأكاذيب الملفقة عن أسلحة الدمار الشامل في العراق‏ وورطة القوات الأميركية فيه، لن تسمح لواشنطن بمغامرة جديدة‏,‏ كما أن إيران ستكون قادرة على الرد إذا هوجمت من طرف أميركا أو إسرائيل‏.‏
 
وقال إن إيران تتحرك في هذه المعمعة بحذر مستفيدة من درس العراق‏، بينما تلتزم الدول العربية موقفا سلبيا وكأن من مصلحتها أن تبقى إسرائيل منفردة برؤوسها النووية‏، تملي سياساتها وتتملقها دول عربية وإسلامية مثل باكستان وإندونيسيا وقطر‏، في وقت لم تعد دبلوماسية الاستكانة والتنازل عن معظم الحقوق مقابل الحصول على القليل منها تفيد بشيء‏,‏ وهو الدرس الذي يمكن تعلمه من إيران وكوريا الشمالية‏.‏
 
لا مجال للصفقات
"
في حال استنتاج رئيس لجنة ميليس أن سوريا ضالعة في اغتيال الحريري فستكون هذه أنباء سيئة جدا، وسيكون على الجميع أن يأخذ على محمل الجد عواقب ذلك
"
سولانا/الحياة
أوردت صحيفة الحياة في أحد تقاريرها عن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أنه إذا توصلت لجنة التحقيق في اغتيال الحريري إلى استنتاجات وأدلة على تورط مسؤول في موقع رفيع وعالٍ، فعليه أن يدفع الثمن بغض النظر عن المستوى، وأنه إذا اتهم فيجب أن يحاكم.
 
وأضاف سولانا أنه وفي حال استنتاج رئيس اللجنة ديتليف ميليس أن سوريا كانت ضالعة في اغتيال الحريري فستكون هذه أنباء سيئة جداً، وسيكون على الجميع أن يأخذ على محمل الجد عواقب استنتاج كهذا، مؤكدا أن لا مجال أو مساحة للصفقات، وأنه لم يبد أي طرف في سوريا أي استعداد لإبرام صفقة باستثناء الانسحاب من لبنان الذي بات أمراً واقعاً رغم أن عناصر استخبارية لم تنسحب بعد.
 
كما جاء في الصحيفة أن مصادر سورية رفيعة المستوى قالت إن الأمور تسير في شكل جيد وأن فريق التحقيق لا يزال يستند إلى "كلام ما يسمى الشاهد السري" محمد زهير الصديق و"بعض العناصر الأخرى"، مع استغراب مصادر أخرى "الاعتماد إلى شهادة شخص من دون التدقيق في خلفياته المريبة".
 
قصة شقيقين
صحيفة الحياة أيضا وفي شأن آخر ذكرت في خبر لها أن عائلة من قبيلة شهيرة في الطائف تلقت قبل أيام نبأ وفاة ابنها الثاني في العراق، بعدما فقدت قبل أشهر ابنها الأول "شقيقه" الذي كان يعمل معلما في إحدى مدارس المحافظة، والذي هو أب لطفلين.
 
ونسبت الصحيفة لشقيق الشابين أن الحزن انتاب شقيقيه نتيجة سفك دماء الأبرياء على أرض العراق، ما أوقد في داخلهما مشاعر الحماسة والغيرة، ونتج عنه إصرارهما على الذهاب إلى العراق رغم كل المحاولات لثنيهما عن ذلك، وأضاف "نحسبهما عند الله شهيدين والله حسيبهما".
 
وذكرت الحياة أن مصادر مطلعة في الطائف أوضحت أن ما يقارب 15 شاباً من أبناء القبيلة نفسها تسللوا إلى العراق عبر دول مجاورة خلال الفترة التي أعقبت الحرب، مشيرة إلى أن بعضهم علم أهله بخبر وفاته والبعض الآخر لا يزال مصيره مجهولا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة