تكريم عرفات يمتد للصحف العربية والعالمية   
الأحد 1/10/1425 هـ - الموافق 14/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:24 (مكة المكرمة)، 12:24 (غرينتش)
عشرات آلاف الفلسطينيين ودعوا عرفات برام الله (رويترز)
 
كرمت كبريات الصحف العالمية تاريخ الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ووصفته بأسمى صفات الوطنية والتقدير, وركز غالبية الصحفيين في مقالاتهم الافتتاحية وتقاريرهم على شخصية الزعيم الذي حمل في قلبه حلم الدولة الفلسطينية المستقلة طيلة فترة نضاله الطويل ورحل دون أن يتحقق ذلك الحلم.
 
فمثلما حظي الرئيس الفلسطيني الراحل بتكريم رسمي وشعبي في فرنسا ومصر والأراضي المحتلة لم يحظ به سوى قلائل  من كبار الساسة التاريخيين, أفردت الصحف العربية والأجنبية مساحات واسعة من صفحاتها لعرفات تعبيرا عن  اعتراف الصحفيين بالقضية الفلسطينية مجسدة في شخص عرفات رغم اختلاف بعضهم مع نهجه النضالي.
 
فلسطين
الصحفيون الفلسطينيون رثوا رئيسهم الراحل على جميع الصفحات, ووصفوا رحلة التشييع بين فرنسا ومصر ورام الله بـ"الرحلة الأخيرة". ووصف الشاعر الفلسطيني محمود درويش الرئيس الفلسطيني في صحيفة الأيام بالقوة التي تخلصت من الموت, لأنها ستظل حية بين صفوف الفلسطينيين.
 
سوريا
ووصف الصحفيون السوريون عرفات بالـ"مدافع عن حقوق شعبه المغتصبة", داعين الفلسطينيين إلى تعزيز وحدتهم الوطنية على أساس أن عرفات استطاع على مدى العقود الأربعة من نضاله أن يجمع حوله غالبية الشعب الفلسطيني.
 
لبنان
الصحفي اللبناني جبران تويني مدير عام صحيفة النهار وصف عرفات بأنه "آخر عمالقة العرب", داعيا الفلسطينيين إلى متابعة الكفاح لإقامة دولتهم. أما رئيس تحرير صحيفة السفير طلال سلمان فاعتبر "فلسطين أكبر من قائدها", ودعا إلى إرجاء الحزن "حتى ننجز المواجهة الجديدة بتحديد الخسارة في الفقد... مات عرفات, عاشت فلسطين".
 
مصر
تشييع رسمي مهيب لعرفات في مصر (الفرنسية)
في مصر نعى الصحفيون عرفات, معتبرين إياه رمزا للقضية الفلسطينية والكفاح من أجل تأسيس الوطن الواحد. ونقلت صحيفة الأهرام عن الرئيس المصري حسني مبارك قوله في رثاء عرفات "سيشهد التاريخ وقفاته البطولية, مقاتلا ضد الاحتلال يكافح من أجل السلام".
 
الخليج
الصحفيون في الخليج خصصوا مساحات واسعة لرثاء عرفات الذي وصفه غالبيتهم بالشهيد. فقد أجمع صحفيو الكويت والإمارات وقطر والسعودية والبحرين وعمان على أن عرفات مات ضحية الحصار الإسرائيلي.
 
تركيا
في تركيا قال الصحفيون إن عرفات رجل وهب حياته لشعبه, وقد حان الوقت على الشعب لأن يبكي أباه. وأعرب بعض كتاب الافتتاحيات عن خشيتهم من أن تحتل بعض الحركات صدارة المسرح وتتسبب في تصلب الموقف الإسرائيلي.
 
فرنسا
في فرنسا أجمعت الأقلام على أن وفاة الرئيس الفلسطيني فتحت حقبة جديدة أمام البحث عن السلام في الشرق الأوسط, ورمى الصحفيون الفرنسيون الكرة في ملعب رئيس الحكومة الإسرائيلية قائلين إن موت عرفات أسقط الحجة عن أرييل شارون الذي كان يتذرع "بالمحاور السيئ" كلما فشلة جولة مباحثات.
 
بريطانيا
ولم يختلف الصحفيون البريطانيون عن جيرانهم الفرنسيين. وقالوا إن الأنظار تتوجه الآن إلى رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس وقدرته على إعادة إحياء مسار السلام المتعثر.
 
الولايات المتحدة
وذهب الصحفيون الأميركيون لاستعراض النظريات القائمة وراء وفاة الرئيس الفلسطيني والغموض الذي اكتنف مرحلة علاجه في مستشفى بيرسي الفرنسي,  مستعرضين  التصريحات التي كانت تخرج من المستشفى بين الفينة والأخرى ووصفوها بالمتناقضة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة