إصابة ضابط شرطة في أعمال عنف بإيرلندا الشمالية   
السبت 1423/3/21 هـ - الموافق 1/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
سيارتان تم إحرقهما أثناء أعمال عنف طائفية في بلفاست (أرشيف)
اندلعت أعمال عنف أمس في شوارع بلفاست عاصمة إيرلندا الشمالية حيث اشتبكت جماعات متناحرة من البروتستانت والكاثوليك في منطقة توتر بالمدينة في حين تعرضت قوات الأمن لهجوم من شبان أدى إلى إصابة ضابط شرطة.

ووصفت الشرطة الاضطرابات التي استمرت نحو ثلاث ساعات بأنها أعمال شغب طائفية خطيرة، وأوضحت أنه وردت تقارير غير مؤكدة عن إطلاق عدة أعيرة نارية.

وقال متحدث باسم الشرطة إن "قوات الأمن تعرضت لهجوم من جانب شبان ألقوا مقذوفات عليها، وأضرموا النار في سيارة". وأضاف أن عدة قنابل ألقيت وأصيب ضابط شرطة لكن جروحه غير خطيرة.

وتركزت الاضطرابات في منطقة شورت ستراند وهي جيب كاثوليكي شرقي بلفاست تقطنه أغلبية بروتستانتية. وشهدت تلك المنطقة عدة اشتباكات أثناء الأسابيع الماضية.

وعلى الرغم من إبرام اتفاقية معروفة باسم (الجمعة الحزينة) في عام 1998 والتي استهدفت إنهاء الصراع الذي بدأ قبل 30 عاما في إيرلندا الشمالية بين الأقلية الكاثوليكية المؤيدة لإيرلندا والأغلبية البروتستانتية المؤيدة لبريطانيا فقد استمر وقوع أعمال شغب متقطعة ولاسيما في مناطق ببلفاست.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة