فرنسا تبقي على خطتها الأمنية لمواجهة التهديدات   
الخميس 1437/11/16 هـ - الموافق 18/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:26 (مكة المكرمة)، 8:26 (غرينتش)
قرر مجلس الأمن والدفاعِ الفرنسي المصغر الاستمرار في الخطة الأمنية المعمول بها التي تم تأكيدها مع إعلان حالة الطوارئ منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي والقاضية بنشرِ نحو عشرة آلاف من عناصر الجيش والأمن في فرنسا.

وقال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان إنه سيتم تكييف هذه الخطة بما يحقق أعلى مستويات الحماية والأمن، في ظل مناخ تستمر فيه التهديدات.

وترأس الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أمس الأربعاء بقصر الإليزيه اجتماعا لمجلس الأمن والدفاع المصغر ضم رئيس الوزراء مانويل فالس ووزيري الداخلية والدفاع وشخصيات أمنية أخرى لمباحثة مستجدات خطة مكافحة الإرهاب.

وتعرضت فرنسا لسلسلة من الهجمات الإرهابية كان آخرها هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أسابيع استهدف كنيسة في بلدة سانت إيتيان في النورموندي بشمال فرنسا وأدى إلى مقتل قس ومنفذي الهجوم، وسبقه هجوم نيس الذي قتل خلاله 84 شخصا وتبناه تنظيم الدولة أيضا.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة