انفجار ببغداد ومصرع سبعة أميركيين في الأنبار   
الاثنين 1425/11/2 هـ - الموافق 13/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:45 (مكة المكرمة)، 18:45 (غرينتش)
الجيش الأميركي عثر على كمية من أسلحة المقاتلين في الفلوجة (الفرنسية)

قال الجيش الأميركي إن سبعة من جنود المشاة البحرية (المارينز) قتلوا في هجومين منفصلين بمحافظة الأنبارغرب بغداد، بعد يوم على قصف المروحيات الأميركية مدينة الفلوجة بالصواريخ وخوض المسلحين قتالا ضاريا مع القوات المتعددة الجنسيات في المدينة.

ولم يعرف بعد ما إذا كان الجنود الأميركيون قد قتلوا في الاشتباكات التي كانت دائرة في الفلوجة أم لا. وجاء في البيان أن الجنود السبعة هم من جنود الفرقة الأولى وقد قتلوا أثناء الحملة العسكرية الهادفة إلى تحقيق "الأمن والاستقرار" في محافظة الأنبار التي تضم مدينتي الفلوجة والرمادي.

وكان الجيش الأميركي أعلن أمس مقتل اثنين من جنوده في هجومين منفصلين أحدهما في محافظة الأنبار والثاني في شمال بغداد والذي أسفر أيضا عن جرح ثلاثة جنود آخرين.

وبمقتل الجنود التسعة يرتفع عدد القتلى في صفوف القوات الأميركية في العراق إلى 1296 جنديا منذ بداية الحرب في مارس/ آذار 2003.
 
وفي شمال العراق قتل مسلحون في كمين مترجما عراقيا يعمل مع القوات الأميركية في مدينة كركوك. وأسفر الهجوم أيضا عن إصابة عدد من المارة.

الشرطة العراقية شاركت في عمليات الفلوجة أمس (الفرنسية)
انفجار بالمنطقة الخضراء
وفي بغداد هز انفجار عنيف وسط العاصمة صباح اليوم، وتعالى دخان أسود من مكان قرب المنطقة الخضراء مقر الحكومة العراقية المؤقتة والسفارة الأميركية. وقال متحدث عسكري أميركي إن سبب الانفجار لم يتضح.

وقال ضابط في الشرطة العراقية إن الانفجار نجم عن سيارة مفخخة وضعت قرب بوابة الحارثية. وذكرت مصادر طبية أن 10 أشخاص على الأقل أصيبوا في الانفجار.
 
وفي تطورات ميدانية أخرى علمت الجزيرة نت أن عددا من الجنود الأميركيين أصيبوا ودمرت عربتهم العسكرية لدى انفجار سيارة ملغمة يقودها شخص في منطقة الحقلانية قرب مدينة حديثة غرب العراق. وأغلقت القوات الأميركية الطرق المؤدية إلى مكان الهجوم وأخلت الجنود المصابين والعربة المدمرة.
 
كما فجر مجهولون محطة لضخ الماء تمد قاعدة عين الأسد التي تتخذها القوات الأميركية مقرا لها غربي مدينة حديثة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة