استجواب ضباط أتراك بخطة انقلاب   
السبت 17/12/1430 هـ - الموافق 5/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:57 (مكة المكرمة)، 15:57 (غرينتش)

شرطي تركي أمام المحكمة التي يستجوب بها الجنرالات الثلاثة (رويترز-أرشيف)

مثل ثلاثة قادة عسكريين متقاعدين أمام محكمة تركية للإدلاء بشهادتهم في تحقيق يتعلق بمؤامرة للإطاحة بحكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، وهي قضية أذكت التوتر في الدولة المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وشوهد الجنرالات الثلاثة وهم القائد السابق للقوات البرية يالمان إيتاك والقائد السابق لسلاح الجو إبراهيم فيرتينا والقائد السابق في البحرية أوزدين أورنيك في سياراتهم السبت وهم يجتازون طوقا أمنيا ويدخلون المحكمة بوسط إسطنبول.

ومن المتوقع أن يركز الاستجواب على شهادة رئيس أركان سابق بالجيش أبلغ الصحف أنها تشمل إقرارا بمعرفته وجود خطط للإطاحة بحكومة أردوغان.

كما سربت وسائل إعلام مقتطفات من مذكرات للجنرال المتقاعد أورنيك ترجع لعام 2004 وتوضح مؤامرة انقلاب تم التخلي عنها لاحقا بسبب افتقار الدعم من قادة عسكريين آخرين. ونفى أورنيك كتابة هذه المذكرات.

وستسمع الشهادة في تحقيق بشأن منظمة "أرغينكون" السرية القومية التي يقول ممثلو الادعاء إنها خططت لاستخدام العنف للإطاحة بالحكومة.

ويحاكم نحو 200 شخص بينهم ساسة ومحامون وضباط عسكريون فيما يتعلق بالقضية.

ووصف الاتحاد الأوروبي المحاكمة بأنها اختبار للديمقراطية التركية، لكن منتقدين يتهمون الحكومة باستغلال التحقيق لتنفيذ حملة ضد معارضين لا صلة لهم بالقوميين المتطرفين، وتصفية حسابات معهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة