الحزب الحاكم في زيمبابوي يقر اتفاق أبوجا   
الثلاثاء 1422/6/29 هـ - الموافق 18/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موغابي
صادق كبار الزعماء السياسيين في زيمبابوي على اتفاق أبوجا الذي توسطت فيه نيجيريا لإنهاء الأزمة التي نشبت بين هراري ولندن نتيجة استيلاء المحاربين القدامى في زيمبابوي على مزارع المستوطنين البيض هناك.

ويدعو الاتفاق إلى إعادة المزارع إلى أصحابها والتوقف عن مصادرة المزيد منها مقابل مساهمة بريطانيا في دعم برنامج إصلاح الأراضي الذي أعلنه الرئيس روبرت موغابي.

وذكرت صحيفة "هيرالد" الزيمبابوية أن المكتب السياسي لحزب زانو بي إف الحاكم أقر اتفاق أبوجا ودعا لتنفيذه بأقرب وقت ممكن.

ونقلت الصحيفة عن نائب مسؤول الإعلام جوناثان مويو قوله إن المكتب السياسي شدد على ضرورة التعجيل بتنفيذ الاتفاق إذا ما رغبت الأطراف المعنية بالحفاظ على التصميم الذي أبدته خلال سير المفاوضات. ويعتبر مويو من كبار مساعدي موغابي الذي يحكم البلاد منذ استقلالها عام 1980، لكنه أبدى مؤخرا معارضة قوية لسياساته ويعتزم التنافس بقوة في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها العام القادم.

وكان موغابي أعلن الأسبوع الماضي موافقته من حيث المبدأ على اتفاق تم التوصل إليه في عاصمة نيجيريا أبوجا، وقال إن بريطانيا تصرفت كشريك بقبولها تمويل الحل الخاص بالأزمة. كما أشاد بالسلطات النيجيرية التي قال إنها مكنت لندن من التصرف بهذه الطريقة.

يشار إلى أن زيمبابوي دخلت في أزمة سياسية واقتصادية منذ فبراير/ شباط العام الماضي عندما استولى محاربون قدامى شاركوا في حرب التحرير ضد بريطانيا على مزارع مملوكة لمستوطنين بيض بمساندة من هراري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة