مقتل وإصابة 12 بهجمات للمتمردين الشيوعيين في الفلبين   
السبت 1427/4/8 هـ - الموافق 6/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:01 (مكة المكرمة)، 18:01 (غرينتش)
المتمردون الشيوعيون يحاربون الحكومات الفلبينية منذ 37 عاما (أرشيف-الفرنسية)
قتل أربعة أشخاص وأصيب ثمانية آخرون -بينهم أربعة أطفال- بجروح في هجمات شنها المتمردون الشيوعيون على القوات الحكومية الفلبينية جنوب شرقي مانيلا.
 
ووقعت الهجمات التي تخللها تبادل كثيف لإطلاق النار في ذات الوقت الذي غادرت فيه الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو في جولة إلى مكاو والمملكة العربية السعودية.
 
فقد أوضح مسؤولون حكوميون أن مجموعة من متمردي "جيش الشعب الجديد" اعترضت سيارة عسكرية في مدينة فيلابا. وأسفرت المواجهات عن مقتل جنديين وإصابة آخرين بجروح.
 
وفي مدينة دولوريس وسط الفلبين تعرض حراس أحد المهرجانات المحلية لإطلاق نار كثيف من جانب المتمردين, أسفر عن مقتل ضابط وإصابة ضابط آخر ومدني.
 
ووسط مقاطعة أنتيكوي, اندلعت مواجهات بين مجموعة من الجنود الفلبينيين ومتمردي جيش الشعب الجديد. وأسفر القتال عن مقتل عجوز وإصابة حفيديها البالغ عمرهما 11 وتسعة أعوام. كما أصيب في المواجهات رجلان آخران.
 
ولم تعلن وزارة الداخلية الفلبينية عن أي إصابات في صفوف المتمردين أو قواتها المسلحة. وتدرج كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تنظيم المتمردين الماركسيين -الذي يشن هجمات على الحكومات الفلبينية المتعاقبة منذ 37 عاما- على لوائح المنظمات الإرهابية المحظورة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة