لجنة أوروبية تحذر المستخدمين من انتهاك فيسبوك لخصوصيتهم   
الاثنين 1436/7/30 هـ - الموافق 18/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:45 (مكة المكرمة)، 15:45 (غرينتش)

أطلقت لجنة أوروبية معنية بشؤون حماية خصوصية مستخدمي الإنترنت تحذيرا تنبه فيه من قيام شبكة فيسبوك الاجتماعية بممارسات من شأنها تهديد خصوصية المستخدمين.

وأوضحت لجنة الخصوصية البلجيكية (BPC) أن فيسبوك تتبع أي مستخدم يقوم بالضغط على زر الإعجاب سواء داخل شبكتها الاجتماعية أو بأي من الإضافات التابعة لها والمنتشرة بمواقع الإنترنت.

وأوضحت أن الإضافات التابعة لفيسبوك تسمح للشبكة الاجتماعية بتتبع مستخدمي نحو 13 مليون موقع إلكتروني، حتى وإن قام أي من هؤلاء المستخدمين بتسجيل الخروج من حسابه على الشبكة عند استخدام الموقع.

وبدأت لجنة الخصوصية البلجيكية تحقيقاتها حول ممارسات فيسبوك المهددة لخصوصية المستخدمين، بعد أن حرك نحو 25 ألف مستخدم للشبكة الاجتماعية من خارج أميركا وكندا دعوة قضائية ضدها بمحكمة مدنية في فيينا يوم التاسع من أبريل/نيسان الماضي.

وتواجه الشبكة الاجتماعية، الأكبر من حيث عدد المستخدمين النشطين على الإنترنت، اتهامات بجمع بيانات حول المستخدمين بطريقة تنتهك خصوصيتهم.

وقالت لجنة الخصوصية البلجيكية، في بيان لها أصدرته بهذا الشأن، إن الشبكة الاجتماعية لا تلتزم بقوانين الخصوصية الأوروبية رغم أنها تخضع قانونا لها بسبب وجود مقرها الأوروبي بأيرلندا.

وتابعت أن فيسبوك لا تلتزم كذلك بتقديم بيانات أو إجابات دقيقة للمحققين حول أنواع البيانات التي تجمعها مما تسبب بخروج نتائج مربكة للعديد من الدراسات التي أجراها باحثون مختلفون بشأن هذا الأمر.

ووجهت لجنة الخصوصية البلجيكية رسالة تحذيرية إلى المستخدمين تطالبهم فيها باستخدام برمجيات حماية الخصوصية على أجهزتهم لمواجهة ممارسات فيسبوك، كما نصحت أصحاب المواقع بضرورة التدقيق في إضافات الشبكة لضمان عدم تأثيرها على خصوصية مستخدميهم.

يُذكر أن فيسبوك، التي تضم ما يزيد على 1.44 مليار مستخدم نشط شهريا، تواجه انتقادات مستمرة بشأن انتهاكها لخصوصية مستخدميها، حيث سبق وواجهت اتهامات بقراءة محتوى الرسائل الخاصة لمستخدميها، كما اتهمت مؤخرا باستخدامها تقنية "كوكيز" لتتبع حركات المستخدمين على الإنترنت دون علمهم، وهو الأمر الذي بررته بحدوث خطأ تقني غير مقصود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة