ألمانيا تحذر من تدفق لاجئين أفارقة من إيطاليا   
الجمعة 1434/7/22 هـ - الموافق 31/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:00 (مكة المكرمة)، 19:00 (غرينتش)
مظاهرة في برلين لتحسين أوضاع اللاجئين (الجزيرة نت)

خالد شمت-فرانكفورت

ذكرت صحيفة دي فيلت أن وزارة الداخلية الألمانية عممت منشورا رسميا على إدارات الهجرة واللجوء بولايات البلاد الـ16، حذرتهم فيه من تدفق موجات لاجئين من إيطاليا بعد منح السلطات هناك مبلغ خمسمائة يورو نقدا لكل لاجئ يقبل بالمغادرة طواعية باتجاه ألمانيا.

وأوضحت الصحيفة -بعددها الصادر الجمعة- أن الآلاف من هؤلاء اللاجئين وأكثرهم من ليبيا ودول شمال أفريقيا وغانا وتوغو حصلوا على هذا المبلغ، ووصل المئات منهم إلى مدينة هامبورغ الساحلية الألمانية حيث يعيشون منذ أسابيع بأوضاع صعبة وفي أجواء باردة وماطرة بعد أن رفضت سلطات المدينة تقنين أوضاعهم وخيرتهم بين العودة لإيطاليا أو أوطانهم الرسمية.

وقالت الصحيفة إن الحكومة المحلية بولاية هامبورغ رفضت توفير مساكن أو منح إقامات قانونية أو إعطاء تصاريح عمل لنحو ثلاثمائة لاجئ قدموا إليها بوثائق سفر مؤقتة منحتها لهم السلطات الإيطالية، وتحمل تأشيرات دخول صالحة للتنقل والإقامة ثلاثة أشهر فقط بدول منطقة شينغين.

ولفتت إلى أن إقامة كثير من هؤلاء اللاجئين بالعراء وإصابة عدد منهم بأمراض مختلفة دفع محامين تابعين لمنظمة كارفانا لمساعدة اللاجئين لدراسة رفع دعوي قضائية ضد سلطات مدينة هامبورغ، تتهمها فيها بإحداث إصابات بدنية بهولاء اللاجئين والإضرار بصحتهم نتيجة رفضها تقديم مساعدات إعاشية ومأوي لهم.

وذكرت الصحيفة الألمانية أن حكومة ولاية هامبورغ -التي اتهمت السلطات الإيطالية بإرسال اللاجئين الأفارقة إليها بالمخالفة لمواثيق اللجوء الأوروبية- ترغب بدورها في التخلص بسرعة من هؤلاء اللاجئين الذين أصبح الكثيرون منهم "غير شرعيين" بعد انتهاء صلاحية وثائق سفرهم وإقامتهم.

ونقلت دي فيلت عن وزير المساعدات الاجتماعية بحكومة هامبورغ ديتليف شيلا قوله "إن هؤلاء اللاجئين الأفارقة ليس لديهم عندنا من الناحية القانونية أي فرصة للعمل أو الحصول على مسكن أو إعانات ضمان اجتماعي بعكس ما كان عليه حالهم بإيطاليا".

وأشارت إلى أن اللاجئين الليبيين والأفارقة ردوا بالرفض على عرض سلطات هامبورغ بمنحهم تذاكر عودة بالقطار إلى معسكرات اللجوء التي جاؤوا منها في إيطاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة