خمسة قتلى في انفجار بمنطقة قبلية باكستانية   
السبت 1428/5/17 هـ - الموافق 2/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:49 (مكة المكرمة)، 18:49 (غرينتش)
 الحكومة الباكستانية تعتبر مناطق القبائل معقلا لمؤيدي طالبان والقاعدة (الفرنسية-أرشيف)
قتل خمسة أشخاص بينهم مسؤول حكومي محلي في انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم بمنطقة باجور القبلية الباكستانية قرب الحدود مع أفغانستان.
 
وقالت مصادر محلية إن التفجير تم عبر التحكم عن بعد، وأشارت مصادر الشرطة إلى أن القتلى وبينهم شرطيان وصحفي يعمل بصحيفة محلية كانوا في طريق عودتهم من اجتماع مجلس قبلي في قرية سالارازاي الواقعة على بعد 15 كلم شرقي خار كبرى مدن المنطقة.
 
وأوضح وزير الداخلية أن الأجهزة الأمنية تحقق في دوافع الهجوم. لكن مصادر أمنية بالمنطقة قالت إن المسؤول المحلي كان في مهمة لهدم منزل مسلح متهم بقتل مسؤول كبير بوزارة الصحة بنفس المنطقة في فبراير/ شباط الماضي.
 
وتم تفجير سيارة الطبيب عبد الغني أثناء توجهه إلى قرية سالارازاي لإقناع أهالي القرية بضرورة تطعيم أبنائهم ضد شلل الأطفال.
 
تجدر الإشارة إلى أن الحكومة تتهم بعض أعيان منطقة باجور -الواقعة شمال غرب البلاد- بدعم حركة طالبان وتنظيم القاعدة.
 
وشنت الولايات المتحدة غارة جوية على المنطقة في يناير/ كانون الثاني  2006 أوقعت 18 قتيلا مدنيا، لكن واشنطن قالت إن قصفها كان يستهدف الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.
 
وفي أكتوبر/ تشرين الأول بنفس العام سقط 80 قتيلا في غارة شنتها مروحيات عسكرية باكستانية على مدرسة دينية بدعوى إيوائها عناصر من طالبان والقاعدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة