العفو الدولية تطالب دمشق بوقف اعتقال إسلاميين   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

طالبت منظمة العفو الدولية اليوم سوريا بأن توقف ما أسمته الاعتقال الاعتباطي والتعذيب الذي ترتكبه في حق إسلاميين، مشيرة إلى أن دمشق شنت موجة من الاعتقالات في أوساط الإسلاميين خلال الشهرين الماضيين.

وقالت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها إن السلطات السورية اعتقلت على الأقل 50 إسلاميا بدون مراعاة للمقتضيات القانونية وذلك في خرق واضح لبنود الدستور السوري ولمعاهدات حقوق الإنسان.

وأشارت المنظمة إلى أن حجم الاعتقالات غير معروف لأن أجهزة الأمن السورية تقوم بذلك بطريقة سرية خلال عمليات دهم ليلية ولا تعترف على الفور بتنفيذ اعتقالات.

وأضافت المنظمة في بيان لها أن عددا من الذين تم اعتقالهم، ومن ضمنهم طلبة مدارس ثانوية سوريون وأجانب، يسجنون في معتقلات انفرادية حيث يحتمل أن يكونوا قد تعرضوا للتعذيب وبقوا محرومين من الاتصال بذويهم وبمحامين للدفاع عنهم.

من جهة أخرى قالت العفو الدولية إن عددا من المعتقلين السياسيين الإسلاميين يوجدون خلف القضبان منذ أكثر من عقدين وإن بعضهم تجاوز مدة العقوبة السجنية الصادرة في حقه.

ويذكر أن العفو الدولية انتقدت مرارا انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا وسط تأكيدات لعدة منظمات حقوقية أن آلاف المعارضين السياسيين يوجدون رهن الاعتقال دون محاكمة.

كما يشار إلى أنه منذ تولي الرئيس بشار الأسد مقاليد الحكم في سوريا عام 2000 تم الإفراج عن عدد من المعتقلين السياسيين وتم تبني عدد من التدابير التي تعزز الحرية السياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة