مجلس أوروبا يدين الممارسات الأميركية في غوانتانامو   
الثلاثاء 1426/3/18 هـ - الموافق 26/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:00 (مكة المكرمة)، 19:00 (غرينتش)

مجلس أوروبا أكد أن التعذيب يجري بموافقة كبار مسؤولي إدارة بوش (الجزيرة)


اعتمد مجلس أوروبا في ستراسبوغ تقريرا يعتبر معسكر غوانتنامو يتعارض مع المعاهدات والمواثيق الدولية ولا يمت بصلة لحقوق الإنسان.

ودعا أعضاء المجلس في ختام اجتماع خصص لمناقشة أوضاع معتقل غوانتنامو إلى إخلاء المعسكر الواقع في الأراضي الكوبية. وحث التقرير واشنطن على وقف عمليات التعذيب وإساءة معاملة السجناء في غوانتانامو وأكد أنه وفقا لتقارير منظمات حقوق الإنسان تعرض معظم معتقلي المعسكر إن لم يكن كلهم لإساءة معاملة تصل إلى درجة التعذيب.

وفي انتقاد مباشر للإدارة الأميركية أيد القرار تأكيدات المنظمات الحقوقية بأن عمليات التعذيب تجري وفق سياسية رسمية بموافقة من أعلى المستويات في إدارة جورج بوش.

نائب بريطاني وصف أوضاع غوانتانامو بأنها إهانة لقيم الدول المتحضرة (رويترز-أرشيف)
وأشار تقرير المجلس صراحة إلى أن الدول العربية لاتبذل جهدا كافيا لإطلاق سراح مواطنيها في غوانتانامو وأكد الأوروبيون أنهم لن يتخلوا عن مواطنيهم في المعتقل.

وقد استمع النواب إلى إفادة معتقل أفرج عنه حديثا من القاعدة الأميركية حيث تحدث عن الانتهاكات التي تعرض لها هو وزملائه.

ووصف النائب البريطاني كيفين ماكنمارا الممارسات الأميركية في غوانتانامو بأنها إهانة لقيم جميع الدول المتحضرة مطالبا بموقف أوروبي حاسم منها.

وقرر المجلس إثارة هذه المسألة في مناقشات مع الكونغرس الأميركي ويشار إلى أن واشنطن تتمتع بصفة مراقب في مجلس أوروبا الذي يضم ممثلين عن 46 دولة أوروبية.

يشار إلى أن قرارات وتوصيات مجلس أوروبا غير ملزمة ولكن مؤثرة بشكل كبير على المستوى الرسمي والشعبي في الاتحاد الأوروبي. وترفع توصيات المجلس عادة إلى المفوضية الأوروبية وحكومات الاتحاد كما تناقشها برلمانات الدول الأعضاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة