هنية: الانتفاضة مستمرة ولا دور لنا بسيناء   
السبت 1437/5/20 هـ - الموافق 27/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:28 (مكة المكرمة)، 21:28 (غرينتش)
أكد إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي لن ينجح في وقف الانتفاضة، مشددا على أن حدود غزة مع مصر "آمنة بقرار سياسي".

وأضاف هنية في كلمة ألقاها خلال مهرجان نظمته حركة حماس بعد ظهر الجمعة في رفح جنوب قطاع غزة لدعم انتفاضة القدس، "أن الانتفاضة تمثل أعظم تحول إستراتيجي في السنوات الحالية، وهي مستمرة حتى تعود الأرض حرة".

وأكد أن "لا دور عسكريا ولا أمنيا لحماس في سيناء أو رفح المصرية، ولم نسمح بالعبث في أمن مصر في الماضي، ولن نسمح بذلك في المستقبل".

كما أكد هنية التزام حركته "بحسن العلاقة مع مصر"، مجدداً عدم تدخلها في الشأن الداخلي لمصر أو لأي دولة عربية"، ودعا السلطات المصرية إلى فتح معبر رفح بشكل دائم ومستمر، والتخفيف من معاناة سكان القطاع.

وبشأن الحوارات بين حماس وفتح من أجل تحقيق المصالحة، قال هنية إن حركته "تتابع حوارات المصالحة وعودة الوحدة الوطنية على أسس صحيحة وسليمة لاستعادة وحدة وطنية حقيقية على الثوابت والمقاومة على قاعدة الشراكة المتبادلة والاعتراف المتبادل".

واستدرك بالقول إن "بعض أبناء شعبنا لا يريدون أن يعترفوا بقوة حماس العسكرية والسياسية والشعبية، وشرعيتها الديمقراطية".

والتقت حركتا فتح وحماس في وقت سابق من هذا الشهر بالعاصمة القطرية الدوحة، لبحث آليات تنفيذ المصالحة ومعالجة العراقيل التي وقفت في طريق تحقيقها.

وكانت الحركتان قد وقعتا يوم 23 أبريل/نيسان 2014 اتفاقا للمصالحة، وأدت حكومة الوفاق يوم 2 يونيو/حزيران من العام نفسه اليمين الدستورية أمام الرئيس محمود عباس، لكنها لم تتسلم مهامها في قطاع غزة بسبب الخلافات السياسية بين الحركتين، وسط تبادل مستمر للاتهامات والتراشق الإعلامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة