حماس تشدد الإجراءات الأمنية على قيادييها   
الأربعاء 8/2/1430 هـ - الموافق 4/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:40 (مكة المكرمة)، 8:40 (غرينتش)
الشهيد نزار ريان (الثاني من اليسار) اغتالته إسرائيل في حربها الأخيرة على قطاع غزة (الفرنسية -أرشيف)
ضياء الكحلوت-غزة
علمت الجزيرة نت من مصادر قيادية فلسطينية أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فرضت مزيدا من إجراءات الأمن على حركة قيادييها ومسؤولي حكومتها في قطاع غزة إضافة إلى قيادات الصف الأول في الخارج.
 
وقالت المصادر التي اشترطت عدم ذكر اسمها إن الحكومة الفلسطينية المقالة طلبت من الوزراء والعناصر الأمنية إبقاء حالة الحذر والحيطة في تحركاتها وعدم التواجد في أماكن يمكن أن تشكل خطرا على حياتهم وعلى حياة المواطنين.
 
وأوضحت المصادر أن جهاز الأمن الخاص في حركة حماس في غزة فرض مزيدا من الاحتياطات الأمنية على الناطقين باسم الحركة في القطاع وقيادييها، كما طلب من قيادات الخارج أخذ مزيد من الاحتياطات الأمنية وعدم الظهور على وسائل الإعلام بشكل لافت.
 
وبينت المصادر أن الإجراءات الأمنية في غزة جاءت بعد ورود معلومات للحكومة المقالة بأن إسرائيل ستصعد عملياتها في الفترة التي تسبق إعلان التهدئة، كما أنها تتوقع أن تقوم إسرائيل بتصعيد عدوانها قبيل الانتخابات الإسرائيلية المرتقبة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة