موسوي يعتبر مقابلة الجزيرة مع بن الشيبة دليل براءته   
الجمعة 25/8/1423 هـ - الموافق 1/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زكريا موسوي
أظهرت وثائق قضائية أن زكريا موسوي المتهم بالتآمر في هجمات 11 سبتمبر/أيلول طلب نسخة من مقابلة تلفزيونية لرمزي بن الشيبة الذي تتردد مزاعم بوقوفه وراء خطف الطائرات التي نفذت الهجمات, لتأييد براءته مما ينسب إليه.

وطلب موسوي من ليوني برينكيما قاضية المحكمة الجزائية الأميركية السماح له بمشاهدة مقابلة أجرتها قناة الجزيرة الفضائية في سبتمبر/أيلول الماضي مع ابن الشيبة.

وقال في مذكرة قدمها للمحكمة إن "ملايين الناس شاهدوا الأخ الشجاع رمزي بن الشيبة وهو يشرح كيف خطط أخونا العزيز محمد عطا والآخرون لهذه العملية الجهادية الفريدة ولكن الحكومة ومحاميها الألعوبة يرفضون إعطاءها لي".

وأكد موسوي أن المقابلة تؤيد حجته بعدم تورطه في الهجمات. ولم يعترض ممثلو الادعاء الاتحاديون على طلب موسوي وقالوا إنهم سيزودونه بنسخة من المقابلة. ويتولى موسوي (34 عاما) الدفاع عن نفسه في تلك القضية.

وأعلن عن اعتقال بن الشيبة في باكستان بعد أيام من بث المقابلة. ويعتبر أحد الشخصيات الرئيسية في الهجمات في مجال الإمداد والتموين, كما يتهم بأنه قام بتقديم المال للخاطفين.

وتقول لائحة الاتهام ضد موسوي إن ابن الشيبة أرسل أموالا لموسوي في الولايات المتحدة. واعتقل موسوي وهو فرنسي من أصل مغربي في ولاية مينيسوتا بتهم تتعلق بالهجرة في أغسطس/آب عام 2001, غير أن المسؤولين يشتبهون بأنه كان ينوي أن يكون الخاطف رقم 20 في هجمات 11 سبتمبر/أيلول على واشنطن ونيويورك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة