ماليزيا تقيّد دخول مواطني أكثر من 20 دولة أفريقية   
الجمعة 3/4/1423 هـ - الموافق 14/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفادت تقارير صحفية أن الحكومة الماليزية قررت منع مواطني أكثر من 20 دولة أفريقية من الدخول إلى البلاد عبر الحدود البرية والبحرية وسمحت لهم بالدخول فقط عن طريق الجو. ويأتي الإعلان عن هذا القرار في إطار حملة تشنها الحكومة ضد بعض الزوار الأفارقة الذين يتسببون بمشاكل ويقترفون مختلف أنواع الجرائم.

وقال نائب وزير الداخلية الماليزي كور تشي هونغ إن الحكومة فرضت على الأفارقة الذين يحصلون على تأشيرة سياحية مدتها 14 يوما من مطار كوالالمبور إيداع مبلغ ألفي رنغيت (526 دولارا) في قسم الأمانات بالمطار, مضيفا أن الوديعة قد تسحب إذا اقترف الزائر الأفريقي أي مخالفات أو جرائم, مما قد يؤدي كذلك إلى عدم تمديد تأشيرة الزيارة.

ويدخل ماليزيا شهريا حوالي أربعة آلاف زائر أفريقي معظمهم يأتون برا من تايلند المجاورة. وكان مواطنو معظم الدول الأفريقية معفَون في السابق من شرط الحصول على تأشيرة لدخول البلاد, إلا أن أعمال شغب وجرائم أخلاقية اقترفت في فبراير/شباط الماضي أسفرت عن اعتقال 200 مواطن أفريقي وأدت إلى اتخاذ قرارات بفرض تأشيرات دخول عليهم.

وقال كور إن الدول التي شملها القرار هي: أنغولا وبوركينافاسو وبوروندي والكاميرون وكيب فيردي وجمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد وجزر القمر والكونغو برازافيل وجمهورية الكونغو الديمقراطية وساحل العاج وجيبوتي وغينيا الاستوائية وإريتريا وإثيوبيا وليبيريا ومالي وموريتانيا وموزمبيق والنيجر ورواندا والسنغال.

وأضاف أن القرار استثنى مواطني جنوب أفريقيا وبعض دول شرق وشمال أفريقيا من شرط التأشيرة والدخول جوا لأنهم في الغالب لا يتسببون بمشاكل داخل ماليزيا. الجدير بالذكر أن كوالالمبور فرضت تأشيرات الدخول على مواطني تلك الدول رغم كون بعضها أعضاء في مجموعة الكومنولث التي تضم جميع المستعمرات البريطانية السابقة ومن ضمنها ماليزيا.

وتفرض ماليزيا شرط تأشيرات الدخول على مواطني دول أخرى أعضاء في الكومنولث كالهند وباكستان وسريلانكا وبنغلاديش والنيبال ونيجيريا. وقال الأمين العام لوزارة الداخلية الماليزية عايش تشيمات إن السلطات أبعدت أكثر من 40 أفريقيا منذ يناير/كانون الثاني الماضي لتسببهم في جرائم مختلفة.

وأضاف أن بعضهم قام بتمديد إقامته بصورة غير قانونية, إلى جانب عدم دفع أجور الفنادق التي كانوا ينزلون فيها. يذكر أن حكما بالإعدام صدر ضد مواطن غاني الثلاثاء الماضي بسبب إدخاله نصف كيلوغرام من الهيروين إلى البلاد. كما بلغ عدد الأفارقة الذين ألقي القبض عليهم بتهمة غسل الأموال 230 شخصا منذ عام 1997.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة