اللجنة الوزارية العربية الأفريقية حول دارفور تجتمع بالدوحة   
الأربعاء 1430/1/17 هـ - الموافق 14/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:39 (مكة المكرمة)، 8:39 (غرينتش)
آمال سودانية كبيرة في المبادرة القطرية لحل أزمة دارفور (الجزيرة -أرشيف)

تبدأ اللجنة الوزارية العربية الأفريقية المكلفة بأزمة دارفور أول اجتماعاتها اليوم الأربعاء بالعاصمة القطرية الدوحة.
 
وستستعرض اللجنة جهود الوساطة حول مبادرة السلام في دارفور وتتبادل الآراء ووجهات النظر حول التحرك المستقبلي للجنة.
 
ويحضر الاجتماع عدد من الوزراء يمثلون جنوب أفريقيا، وتنزانيا، ونيجيريا، وبوركينافاسو، وتشاد، وإريتريا، والسنغال، والكونغو، إضافة إلى الدول العربية الأعضاء وهي قطر التي ترأس الاجتماع، والجزائر، والسعودية، وسوريا، وليبيا، ومصر، والمغرب.
 
وقال المساعد الأول للأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي الذي يمثل الجامعة في الاجتماع إن اللجنة ستنظر في تقرير تقدمه دولة قطر رئيسة اللجنة يعرض الجهود التي قامت بها منذ تشكيل اللجنة.
 
وأشار إلى مجموعة من الاتصالات من بينها الزيارة التي قامت بها لجنة مصغرة للسودان، حيث التقت الرئيس السوداني عمر البشير وعددا من كبار المسؤولين في الحكومة، كما التقت في جوبا عاصمة جنوب السودان النائب الأول للرئيس السوداني سلفاكير ميارديت.
 
وأضاف بن حلي أن هناك تقريرا ستدرسه اللجنة حول هذه التحركات والاتصالات ونتائجها، وأن اللجنة ستنظر على ضوء هذه التقارير في الخطوات القادمة التي سيتم اتخاذها والتي تتمثل في الجمع بين الحكومة السودانية والفصائل المتمردة في إقليم دارفور التي لم تنضم إلى اتفاقية السلام في الإقليم.
  
من جهته أكد الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل مستشار الرئيس السوداني أن قطر مؤهلة لمعالجة هذا الملف، وقال إن الحكومة السودانية ستقدم لها كل الدعم حتى تستطيع أن تنجز هذه المهمة الكبيرة كما نجحت في طي ملف الأزمة اللبنانية من قبل.
 
واعتبر أن أهم النتائج المتوقعة من اجتماع اللجنة هو تحديد موعد للحوار بين الحكومة السودانية والفصائل المسلحة، التي دعاها إلى عدم الاعتماد كثيرا على تحركات المحكمة الجنائية الدولية.
  
يذكر أن هذا هو الاجتماع الوزاري الأول للجنة التي شكلتها الجامعة العربية في سبتمبر/أيلول الماضي وأسندت رئاستها لقطر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة