أوبري تفوز بزعامة الحزب الاشتراكي الفرنسي   
السبت 1429/11/25 هـ - الموافق 22/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:45 (مكة المكرمة)، 7:45 (غرينتش)
أوبري فازت بفارق 42 صوتا فقط (الفرنسية)

فازت مارتين أوبري بزعامة الحزب الاشتراكي الفرنسي بعد تقدمها بفارق ضئيل على منافستها المرشحة الرئاسية السابقة سيغولين روايال في جولة الإعادة على اختيار زعيم للحزب.

وجاء فوز أوبري بفارق ضئيل بلغ 42 صوتا فقط عن روايال, بعدما حصلت -طبقا لتوقعات مراقبين- على دعم المرشح الخاسر في الجولة الأولى بينوا هامون.

في المقابل وعلى الفور طعن أنصار روايال في النتيجة وطالبوا بإعادة الانتخابات، مما يثير شبح صراع مطول وارتباك داخل حزب المعارضة الرئيسي في فرنسا.

وأعلن الاشتراكيون أن أوبري حصلت على 50.02% من الأصوات من بين أعضاء الحزب في الانتخابات التي جرت أمس الجمعة مقابل 49.98%  لروايال. وطبقا للأرقام المعلنة, لم يصوت سوى 134784 عضوا فقط من أعضاء الحزب الاشتراكي البالغ عددهم 233 ألفا.

يشار إلى أن مارتين أوبري (58 عاما) الوزيرة السابقة معروفة بأنها واضعة قانون العمل لمدة 35 ساعة أسبوعيا والذي أثار جدلا واسعا، وهي رئيسة بلدية مدينة ليل في شمال البلاد، كما أنها ابنة رئيس المفوضية الأوروبية السابق جاك ديلور.

وحظيت أوبري بدعم من تحالف غير متوقع من "الأفيال" وهو الوصف الذي يعرف به الحرس القديم للحزب في فرنسا.

يذكر أن فصائل الحزب الاشتراكي تتصارع فيما بينها منذ أن سحق الحزب بهزيمته الثالثة على التوالي في الانتخابات الرئاسية عندما خسرت مرشحته سيغولين روايال أمام نيكولا ساركوزي في مايو/أيار 2007.

أما روايال فقد جذبت خلال الأسبوع الأخير هتافات التأييد بنفس القدر مما نالته من صيحات استهجان أثناء مؤتمر ساخن للحزب.

وفي هذا الصدد قال النائب الاشتراكي جان لوك ميلينشون إن دعم روايال داخل الحزب يعني أنه لم يعد يعترف به كموطنه السياسي لأن روايال برأيه باتت بعيدة جدا عن إرث الحزب اليساري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة