شروط التاميل ترجئ محادثات السلام مع كولومبو   
الأحد 1422/1/15 هـ - الموافق 8/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متمرودون من التاميل (أرشيف)
أعلن وسطاء نرويجيون اليوم أنهم سيجرون المزيد من المشاورات لمناقشة الشروط الجديدة التي فرضها متمردو جبهة نمور تحرير تاميل إيلام الانفصالية لإجراء محادثات سلام مع الحكومة السريلانكية. 

وقد عاد المبعوث النرويجي جون وستبورغ اليوم إلى العاصمة كولومبو بعد يومين من المحادثات التي أجراها مع زعيم الجبهة أس بي تاميلتشلفام في منطقة يسيطر عليها المتمردون شمالي البلاد حاملا معه الشروط الجديدة التي فرضتها الحركة.

وقالت السفارة النرويجية في بيان إن الجانبين اتفقا على إجراء المزيد من المشاورات في المستقبل القريب، من دون أن تعطي المزيد من التفاصيل.

وأضافت أن نمور التاميل عبروا عن قلقهم حيال إجراء المفاوضات في بيئة ينعدم فيها التفاهم والاحترام المتبادل بين الطرفين المتنازعين.

وكانت حركة نمور التاميل أصدرت بيانا أمس أكدت فيه أنها لا يمكن أن تدخل في أي محادثات في ظل الحظر المفروض عليها. كما قالت إن تخفيف العقوبات الاقتصادية -الذي قررته الحكومة الأسبوع الماضي- عن الحركة لم يكن كافيا، وطالبت بالسماح بدخول الإسمنت والوقود إلى المناطق الواقعة تحت سيطرتها.

كما تصر الحركة على أن تبادلها الحكومة الهدنة التي أعلنتها من جانب واحد ليلة عيد الميلاد، ومددت شهريا وينتهي آخر تمديد لها في الرابع والعشرين من الشهر الجاري. وتشترط أيضا أن تعترف بها الحكومة منظمة ممثلة للمجتمع التاميلي في سريلانكا.

وكانت كولومبو قد حذفت قرابة 25 سلعة من قائمة الحظر المفروض على المناطق الخاضعة لنمور التاميل لتمهيد الطريق أمام محادثات السلام واللقاء المباشر بين الطرفين في غضون أسابيع، غير أن دبلوماسيين قالوا إن موقف الحركة الأخير يلقي بظلال من الشك على إمكانية عقد هذا اللقاء في وقت قريب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة