أردوغان: قرب التوافق على منطقة آمنة بسوريا   
الثلاثاء 1437/1/29 هـ - الموافق 10/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:50 (مكة المكرمة)، 18:50 (غرينتش)

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الدول الحليفة بدأت تقترب من فكرة تشكيل منطقة وصفها بالخالية من الإرهاب في سوريا، مشيرا إلى أن العمل مستمر بشأن تدريب وتسليح المعارضة السورية المسلحة.

وأشار أردوغان إلى وجود ما وصفها بالتطورات الإيجابية حول موضوع منطقة حظر الطيران والعملية العسكرية البرية.

وأضاف أن "تركيا ستتخذ خطوات بمفردها أو بشكل مشترك مع التحالف الدولي في ما يتعلق بجميع المنظمات الإرهابية التي تشكل خطرا على تركيا، وعلى رأسها تنظيم الدولة الإسلامية".

وشدد أردوغان على أن تركيا لن تتهاون في تقدم مسلحين أكراد إلى الغرب من نهر الفرات - في إشارة إلى تقدم وحدات حماية الشعب الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا- والذي تخشى أنقرة أن يقود إلى إقامة ممر كردي بالقرب من حدودها الجنوبية.

ودعا الرئيس التركي المجتمع الدولي إلى "ضرورة تفهّم الموقف التركي الخاص بمنع تسلل تنظيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي إلى الضفة الغربية لنهر الفرات".

وفي معرض رده على سؤال بشأن الغارات الروسية على سوريا، قال أردوغان "إن بعض الدول تقوم بقصف المدنيين بحجة توجيه ضربات لعناصر تنظيم الدولة"، مشيرا إلى أن بلاده أبلغت استياءها لدول المنطقة من مثل هذه التصرفات.

كما ذكر أنه أجرى مساء أمس الاثنين اتصالا هاتفيا بالرئيس الأميركي باراك أوباما، مبينا أن محور الحديث دار حول محاربة تنظيم الدولة و"التنظيمات الإرهابية" الأخرى.

من جانبه، قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو "إنه في حال وجود إستراتيجية متكاملة للجهود المبذولة من أجل التوصل لحل في سوريا، تحظى بدعم الأمم المتحدة، واضطلعت كل الدول بأدوار فيها، فإن تركيا أيضا ستقوم بدورها".

وأضاف أوغلو أنه لن يكون هناك فارق، في حال كانت المشاركة جوية أو برية، قائلا "الجميع متضرر من الوضع في سوريا، وتركيا ستكون أول المستفيدين من إحلال السلام فيها".

وأكد رئيس الوزراء التركي أن "ظهور تنظيم الدولة الإسلامية جاء نتيجة للأزمة السورية، وفي حال التمكن من القضاء عليه دون حل الأزمة السورية، فإن تنظيمات إرهابية أخرى ستظهر، ولذلك تصر تركيا على حل متكامل بموافقة الشعب السوري، بمن فيهم اللاجئون".

وأفاد "بأنه في حال وجود أي تهديد لتركيا، سواء كان من النظام السوري أو تنظيم الدولة أو منظمة "بي كا كا" الإرهابية (حزب العمال الكردستاني)، أو وحدات حماية الشعب الكردية أو غيرها، فإن تركيا ستتعامل معه بنفس الأسلوب، وسترد على مصدر التهديد برا أو جوا دون تردد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة