احتدام المنافسة في الانتخابات الرئاسية بنيكاراغوا   
الاثنين 1422/8/18 هـ - الموافق 5/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دانيال أورتيغا يحيي مؤيديه أثناء الحملة الانتخابية
أدلى المواطنون في نيكاراغوا بأصواتهم أمس في انتخابات الرئاسة وسط إجراءات أمنية مشددة. وأوضحت استطلاعات الرأي أن المنافسة على مقعد الرئاسة محتدمة بين زعيم حزب جبهة التحرير الوطني (ساندينيستا) دانيال أورتيغا ومرشح الحزب الليبرالي الحاكم رجل الأعمال أنريك بولانوس.

ويكافح أورتيغا من أجل العودة إلى السلطة بعد أن خسر في انتخابات عامي 1990 و1996. وقد تعهد أورتيغا للناخبين بأنه تغير عن الثمانينيات عندما شنت الحكومة التي كان يتزعمها الحرب على المقاتلين المدعومين من الولايات المتحدة.

الناخبون أدلوا بأصواتهم وسط حراسة مشددة
وأعرب المتحدث باسم المجلس الانتخابي الأعلى سيلفيو كالديرون عن فرحته بالإقبال الكبير على اللجان الانتخابية.
وكان من المتوقع أن تظهر النتائج الرسمية الأولية صباح اليوم إلا أن تأجيل إغلاق اللجان الانتخابية عطل ظهور النتائج.

وقد حشدت قوات الشرطة نحو 9500 عنصر في جميع طرق العاصمة ماناغوا. وتمركزت قوات الجيش بأمر من الرئيس أرنولدو أليمان حول أهم المباني العامة منذ أول أمس. يشار إلى أن أورتيغا البالغ من العمر 55 سنة كان على رأس النظام السانديني في الفترة من 1979 إلى 1990 وهو يترشح للمرة الثالثة على التوالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة