تدمير منزل منفذ عملية تل أبيب واستشهاد أربعة فلسطينيين   
الأربعاء 20/9/1425 هـ - الموافق 3/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:20 (مكة المكرمة)، 16:20 (غرينتش)
أحد شهداء العملية الإسرائيلية في نابلس الليلة الماضية (الفرنسية)
 
نسفت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزل منفذ عملية تل أبيب الفدائية عامر الفار في مخيم عسكر للاجئين قرب نابلس شمال الضفة الغربية.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال دمرت أيضا عددا من المنازل بينها منزلان لناشطين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تشتبه إسرائيل في أنهما مسؤولان عن العملية.
 
وأوضح المراسل أن قوات الاحتلال تواصل عملياتها في نابلس ومخيم عسكر والمناطق المحيطة بهما منذ الليلة الماضية حيث أغلقت مداخل المدينة ومنعت الفلسطينيين من الدخول أو الخروج منها كما اعتقلت عددا من كوادر الفصائل الفلسطينية.
 
وتبنت كتائب أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية المسؤولية عن عملية تل أبيب التي خلفت أربعة قتلى إسرائيليين وعشرات الجرحى ونفذها فدائي يبلغ من العمر 16 عاما.
 
الشهيد عامر الفار (الفرنسية)
ورغم تنديد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي يخضع للعلاج في باريس ورئيس وزرائه أحمد قريع بالعملية الفدائية، فإن الحكومة الإسرائيلية حملت السلطة المسؤولية. وطالب رئيسها أرييل شارون القيادة الفلسطينية باتخاذ تدابير حقيقية وتفكيك ما أسماها المنظمات الإرهابية ووقف "التحريض على العنف".
 
وتوعد شارون بالرد على العملية، وقال إن حكومته ستواصل مكافحة ما أسماه الإرهاب طالما لم تفعل السلطة الفلسطينية ذلك.
 
أربعة شهداء
وبعد ساعات من عملية تل أبيب نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي هجوما مباغتا الليلة الماضية على مدينة نابلس وقتلت ثلاثة من كوادر كتائب شهداء الأقصى المحسوبة على حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، أبرزهم مجدي مرعي إضافة إلى جهاد صالحة وفادي السردان.
 
الطفل والعلم مقابل آلة الحرب الإسرائيلية (الفرنسية)
وأفاد شهود عيان بأن قوة إسرائيلية خاصة مكونة من قرابة 10 جنود ومتخفية بزي مدنيين فلسطينيين ترجلت من سيارة تحمل لوحة تسجيل فلسطينية في منطقة رأس العين بالبلدة القديمة، وأطلقت النار على سيارة كانت تقل الفلسطينيين الثلاثة ما أدى لاستشهادهم على الفور.
 
وفي مخيم عسكر للاجئين الفلسطينيين قرب نابلس استشهد الفتى شادي جبارة (12 عاما) برصاص الاحتلال عصر أمس بعد إصابته بطلق ناري في الرقبة، كما أصيب طفلان آخران وصفت جراحهما بالمتوسطة في الهجوم ذاته. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة