قتيل وجرحى في مظاهرات اليمن   
الجمعة 1432/3/23 هـ - الموافق 25/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)
من مظاهرات عدن (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-اليمن
 
أسفرت المصادمات التي وقعت مع رجال الأمن عن سقوط قتيل واحد وعدد من الجرحى في المظاهرات التي جرت في عدن، بينما لم تسجل مظاهرات صنعاء وتعز وصعدة أي إصابات.
 
فقد نقل سمير حسن مراسل الجزيرة نت في عدن كبرى مدن الجنوب اليمني عن مصادر طبية تأكيدها مقتل شاب يدعى محمد احمد صالح (17 عاما) وإصابة 19 آخرين في مصادمات مع قوى الأمن  في المظاهرات التي وقعت في عدد من المديريات وشارك فيها عشرات الآلاف.
 
وأفاد المراسل بأن شهود عيان تحدثوا عن سقوط 14 جريحا نقلوا إلى مستشفي النقيب بالمنصورة وصفت حالة عدد منهم بالحرجة، في حين ذكرت مصادر طبية بمستشفى الجمهورية بخورمكسر استقبال ثلاثة جرحى، بينما نقل اثنان آخران إلى مستشفى خاص بكريتر.
 
مواجهات عنيفة
وتحدث المراسل عن وقوع مواجهات عنيفة اندلعت بين الأمن ومتظاهرين تدفقوا عقب صلاة الجمعة صوب مداخل بلدة خورمكسر من الجهة الغربية والشرقية، في محاولة لكسر الحاجز الأمني المفروض على المديرية للوصول إلى ساحة الحرية لنصب الخيام وتنفيذ اعتصام مفتوح.
 
 اثنان من الجرحى الذين سقطوا في مظاهرات عدن (الفرنسية)
وقامت قوات الأمن بالتصدي للمتظاهرين عند تلك المداخل مستخدمة الرصاص الحي والقنابل الغازية، قبل أن تفرض طوقا أمنيا على مديريات المنصورة وخورمكسر والمعلاء والتواهي والشيخ عثمان.
 
كما قامت قوات الأمن في مدينة المنصورة باحتجاز أربعة صحفيين ومنعتهم من تغطية أحداث خورمكسر، ثم أفرجت عنهم في وقت لاحق، وأوقفت حركة التنقل بين جميع المديريات الثماني حتى مساء اليوم الجمعة.
 
وقال أحد الصحفيين للجزيرة نت إن قوات الأمن قامت بطمس الصور التي كانت بحوزتهم، وبررت احتجازهم بدعوى التأكد من أنهم لا يزودون قناة الجزيرة بالأخبار والصور لتشويه سمعة الوطن، على حد تعبير أفراد الأمن.
 
وفي تطور لاحق، أفاد شهود عيان بأن تظاهرات غاضبة اندلعت مساء اليوم الجمعة في مدينة المنصورة ومصادمات في مدينة المعلا، حيث تحدث شهود عيان في المنصورة للجزيرة نت عن إحراق سيارة تابعة للأمن المركزي ومصادرة أسلحة أفراد الأمن عقب فرارهم من السيارة.
 
صنعاء وتعز
وفي صنعاء، قال مراسل الجزيرة نت عبده عايش إن آلاف المحتجين احتشدوا في الساحة الواقعة أمام جامعة صنعاء، وطالبوا بإسقاط النظام ورحيل الرئيس علي عبد الله صالح، ورفعوا شعارات "لا تفاوض لا حوار.. استقالة أو فرار".
 
وردد المتظاهرون هتافات "الشعب يريد إسقاط النظام ورفعوا صورا للرئيس اليمني الراحل إبراهيم الحمدي الذي اغتيل في صنعاء عام 1977.
 
معتصمون معارضون للرئيس اليمني في جامعة صنعاء (الجزيرة نت)
وفي تعز, قال مراسل الجزيرة نت إبراهيم القديمي إن عشرات الآلاف من أنصار المعارضة احتشدوا في إطار ما أطلق عليه "يوم الوفاء للشهداء", وأدوا هناك صلاتي الجمعة والعصر, ثم صلوا على القتلى الذين سقطوا في مظاهرات سلمية سابقة.
 
مؤيدون
وفي مقابل الاحتجاجات العارمة للمعارضة, تظاهر اليوم في ميدان التحرير بصنعاء عشرات الآلاف من أنصار الرئيس صالح مطالبين المعارضة بقبول دعوة الرئيس إلى الحوار.
 
كما تظاهر عشرات الآلاف من أنصار صالح في محافظتي صعدة وحجة شمال غرب البلاد، مطالبين المعارضة بالاستجابة لدعوة صالح للحوار.

وشهدت محافظة صعدة في الوقت نفسه مظاهرات مناهضة للرئيس اليمني شارك فيها الحوثيون للمرة الثانية، وفق ما قالته مصادر محلية للجزيرة نت، حيث ندد المشاركون في المظاهرات بما أسموها المجازر التي ارتكبها النظام الحاكم في منطقة صعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة