اليونسكو والأردن يحققان بالحفريات قرب الأقصى   
الأحد 1428/2/8 هـ - الموافق 25/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)
الحفريات الإسرائيلية قرب باب المغاربة متواصلة (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) عن إيفادها فريقا من الخبراء للتحقق من أعمال الحفريات الإسرائيلية قرب المسجد الأقصى خلال الأيام القليلة القادمة. يأتي في وقت يزور فريق أردني القدس في مهمة استطلاعية للحفريات.
 
وقال بيان للمنظمة إن المدير العام كواشيرو ماتسورا قرر إرسال بعثة دولية، بأسرع وقت ممكن، لإجراء تقييم فني لأعمال الحفريات بعد مشاورات مع جميع الأطراف المعنية.

وأوضح ماتسورا أن هدف البعثة الوقوف على الوضع الحالي للحفريات، والمساهمة في تخفيف التوتر الذي نتج عن شروع إسرائيل منذ مطلع فبراير/ شباط الجاري بحفريات عند باب المغاربة المؤدي للحرم القدسي.

وتزعم تل أبيب أنها من خلال هذه الحفريات تسعى لإعادة بناء طريق وجسر تضررا بسبب زلزال سابق وتساقط الثلوج. وهو ما يرفضه الفلسطينيون والعرب والمسلمون، متهمين إسرائيل بالسعي لهدم الأقصى عبر تهديد أساساته.

وتضع اليونسكو المسجد الأقصى على قائمة التراث العالمي المهدد، وأشارت إلى أن بعثتها للقدس ستكون برئاسة مدير مركز التراث العالمي للمنظمة فرانسيسكو باندران وعضوية المدير العام للمركز الدولي لحماية وترميم التراث الثقافي منير بوشناق ورئيس المجلس الدولي للآثار ميشيل بيتزل إضافة إلى فيرونيك دوج من المركز العالمي للتراث.

وفد أردني
رائف نجم  (الجزيرة نت-أرشيف)
وتزامن تحرك اليونسكو مع وصول وفد أردني إلى القدس برئاسة رئيس اللجنة الأردنية لإعمار الأقصى وقبة الصخرة رائف نجم إلى القدس، في زيارة استطلاعية "غير رسمية" للتحقق من الحفريات الإسرائيلية قرب الأقصى. 

وأشار نجم إلى أن فريقه سيحاول الوصول إلى موقع الحفريات للاطلاع عما يجري عن كثب بالقرب من باب المغاربة. ودعا المسؤول باللجنة التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات الإسلامية الأردنية اليونسكو وغيرها من المنظمات المعنية بالتراث إلى التحقيق بالحفريات.

وأكد رئيس اللجنة الأردنية أن الحفريات مستمرة بالقرب من باب المغاربة وإن كانت حفريات يدوية، معتبرا أن الإسرائيليين أعلنوا وقف الإشغال "لامتصاص النقمة الشعبية  وردود الفعل الدولية".
 
وأعلنت بلدية القدس يوم 12 من الشهر الجاري تعليق أشغال بناء الجسر والطريق، لكنها واصلت الحفريات.
 
وسبق أن أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، في مؤتمر صحفي مشترك بأنقرة مع نظيره الإسرائيلي إيهود أولمرت قبل أيام، أن تركيا سترسل فريقا من الخبراء إلى القدس لتفقد أعمال التنقيب التي تجريها السلطات الإسرائيلية بالقرب من الأقصى.
 
وقد منعت سلطات الاحتلال أمس للجمعة الثالثة على التوالي الفلسطينيين ممن هم دون الخمسين من الصلاة في الأقصى، وأبعدت رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح عن محيط الحرم القدسي، فيما يواصل الفلسطينيون والمقدسيون احتجاجاتهم على الحفريات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة