رايس ترجح لقاء نظيرها الإيراني خلال مؤتمر شرم الشيخ   
الاثنين 1428/4/13 هـ - الموافق 30/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)

رايس قالت إن مباحثاتها مع متكي ستتناول الوضع العراقي حصرا(الفرنسية) 

قالت وزيرة الخارجية الأميركية إنها لا تستبعد احتمال عقد لقاء مع نظيرها الإيراني منوشهر متكي على هامش مؤتمر حول العراق يعقد الأسبوع المقبل في شرم الشيخ المصرية.

وشددت  كوندوليزا رايس -خلال مقابلة متلفزة- على أن اللقاء لن يكون أميركيا إيرانيا ثنائيا، بل اجتماع حول العراق لبحث ما يمكن لجيران هذه البلد القيام به للمساعدة في استقرار الوضع هناك.

وأوضحت الوزيرة الأميركية أن ما ينبغي أن تقوم به طهران للمساعدة في إنهاء العنف في العراق يبدو لها "واضحا جدا".

وعددت رايس الأمور الآتية "وقف تدفق السلاح على المقاتلين الأجانب ووقف تدفق المرتزقة عبر الحدود ووقف استخدام عبوات ناسفة لقتل الجنود الأميركيين ووقف إثارة مشاكل بين المليشيات التي تقتل لاحقا عراقيين أبرياء".

وكان الرئيس جورج بوش قد أعلن الثلاثاء أنه اقترح أن تجري رايس محادثات ثنائية مع نظيرها الإيراني حول العراق خلال مؤتمر الشيخ ،مشددا على أن المؤتمر هو حدث إقليمي وأن المحادثات مع إيران ليست ثنائية.

زيباري بذل مجهودا لإقناع طهران بحضور مؤتمر شرم الشيخ ووصفه بالحدث المهم (الفرنسية)
وتشارك بالمؤتمر المقرر في الثالث والرابع من مايو/أيار المقبل خمس دول مجاورة للعراق هي الأردن والكويت والسعودية وسوريا وتركيا إضافة إلى البحرين ومصر والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة.

المشاركة الإيرانية
وكان بيان لمكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد أعلن اليوم أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أكد المشاركة في مؤتمر شرم الشيخ.

وأكد أحمدي نجاد -بحسب البيان- في اتصال هاتفي مع المالكي أن طهران ستحضر المؤتمر لدعم العراق، وسيرأس الوفد وزير الخارجية منهوشهر متكي بحسب مسؤول بالرئاسة الإيرانية.

وقد وصف وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري المؤتمر بأنه "حدث مهم للغاية بالنسبة للعراق والمنطقة". وتوقع في تصريحات لرويترز عقد لقاء ثنائي إيراني أميركي على هامش المؤتمر الذي يستمر يومين.

وكان زيباري زار طهران الأسبوع الماضي لإقناعها بالمشاركة في المؤتمر، وأوضح أن من بين أسباب تأخر رد طهران هو استمرار احتجاز الجيش الأميركي في العراق خمسة إيرانيين اعتقلوا في يناير/كانون الثاني الماضي.

لاريجاني والمالكي
المالكي شكر إيران على موافقتها على حضور مؤتمر شرم الشيخ(الفرنسية) 
في هذه الأثناء التقى سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني علي لاريجاني اليوم في بغداد المالكي، معربا عن استعداد بلاده للمشاركة في إعمار العراق.

وقال لاريجاني إن "الدول الراغبة بإحلال الأمن والاستقرار في المنطقة لاخيار لها سوى دعم الحكومة العراقية المنتخبة".

من جهته حذر المالكي -حسب بيان صادر عن مكتبه- الدول المجاورة للعراق من أن الهجمات التي تقع في بلاده ستنعكس على الأوضاع الأمنية بهذه الدول.

وذكر المالكي أن "العمليات الإرهابية التي تستهدف العراق ستؤثر على كل الدول التي من المفترض أن تدعم الحكومة العراقية في حربها على الإرهاب". كما شكر لاريجاني لموافقة بلاده على المشاركة في مؤتمر شرم الشيخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة