عودة "الوسط" البحرينية بدون الجمري   
الاثنين 1432/5/1 هـ - الموافق 4/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)

 

الجزيرة نت-خاص

نقلت وكالة الأنباء الرسمية في البحرين عن هيئة شؤون الإعلام أنها وافقت على صدور صحيفة الوسط البحرينية بعد يوم من توقيفها وإحالتها للتحقيق وفق الوكالة الرسمية وذلك بعدما قرر مجلس إدارة الصحيفة إقالة رئيس التحرير المعارض السابق منصور الجمري ومدير التحرير ورئيس قسم محليات.

وأفاد أحد المحررين بالصحيفة في اتصال بالجزيرة نت بأن مجلس إدارة الصحيفة قرر تعيين عضو مجلس إدارة الصحيفة والكاتب البحريني عبيدلي العبيدلي بدلا من الجمري الذي يشغل أيضا عضو مجلس إدارة الصحيفة منذ تأسيسها في سبتمبر/أيلول العام ٢٠٠٢. واعتبر أن العبيدلي من الآراء الوسطية في البحرين.

وتوقع المحرر -الذي فضل عدم الكشف عن اسمه- أن يقضي القرار أيضا بتعيين العراقي علي الشريفي مديرا للتحرير بدلا من اللبناني وليد نويهض والبحريني علي العليوات رئيسا لقسم المحليات بدلا من البحريني قيل ميرزا.

ونفى المحرر أن تكون هناك نية لتغيير شامل في سياسة التحرير المتبعة سابقا في الصحيفة القريبة من المعارضة لكنه قال يمكن أن يحصل تغيير وفق متطلبات المرحلة التي تعيشها البلاد.

وذكر المحرر أن رئيس التحرير المقال سبق أن قدم استقالته في أغسطس/آب الماضي على خلفية أخبار تتعلق بما عرف بالخلية الإرهابية لكن مجلس إدارة الصحيفة رفض الاستقالة, كما أفاد المصدر بأن انتخابات مجلس إدارة الصحيفة ستعقد خلال الشهر القادم.

وكانت هيئة شؤون الإعلام قررت في ساعة متأخرة من مساء أمس الأحد توقيف صحيفة الوسط وإحالتها إلى التحقيق, وقامت السلطات بحجب موقعها الإلكتروني وهو ما منع صدورها اليوم.

لم توضح الهيئة في بيانها المقتضب المنشورعلى وكالة الأنباء الرسمية، من سيحال للمحاكمة أو السبب الرئيسي وراء توقيف الصحيفة أو ما هو نوع التهمة الموجهة لها؟
بيان رسمي

ولم توضح الهيئة في بيانها المقتضب المنشور على وكالة الأنباء الرسمية، من سيحال للمحاكمة أو السبب الرئيسي وراء توقيف الصحيفة أو ما هو نوع التهمة الموجهة لها؟

لكن التلفزيون الرسمي بث تقريرا مساء أمس اتهم فيه صحيفة الوسط بنشر مجموعة من الأخبار والصور وصفها بالمفبركة والتي تتعلق بتطور الأحداث خلال الاحتجاجات التي تشهدها البحرين منذ الشهر الماضي.

وزعم التقرير الذي نقلته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية أن الصحيفة كانت تعتمد على نشر أخبار قديمة نشرت في صحف عربية ومحلية ومواقع إلكترونية ومنتديات مع تغيير فقط أسماء الأشخاص وهو ما اعتبرها التقرير أسماء وهمية.

وأوضح التقرير أن الصور والأحداث التي نقلتها الصحيفة بعضها تتعلق بأحداث وقعت في فلسطين والمغرب وقامت منظمات حقوقية وبعض الدول بأخذ هذه المعلومات التي بنت عليها بياناتها ومواقفها فضلا عن سماح الصحيفة بنشر تعليقات على أخبار موقعها الإلكتروني تتهم وتقذف الأجهزة السيادية ومنها الأمنية. وقبل نهاية البرنامج بث التلفزيون الرسمي خبرا عاجلا نقل قرار هيئة شؤون الإعلام المتمثل بتوقيف الصحيفة وإحالتها للمحاكمة.

وكانت مطبعة صحيفة الوسط تعرضت لتخريب وتكسير بعض أجهزة ومكائن الطباعة مطلع الشهر الجاري من قبل مجموعة مجهولة في البحرين وأدى ذلك إ‍لى تعطيل عمل المطبعة. وهو ما أدانته هيئة شؤون الإعلام.

ويشار إلى أن صحيفة الوسط التي أسست مع الإصلاحات السياسية التي شهدتها البحرين قبل نحو عشر سنوات هي الصحيفة الوحيدة التي تنقل تصريحات وبيانات الجمعيات المعارضة في البحرين منذ بدء الاحتجاجات التي تشهدها البحرين والمطالبة بإصلاحات سياسية ودستورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة