عضو بعلماء المسلمين يروي أحداث رمسيس   
السبت 1434/10/11 هـ - الموافق 17/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 5:47 (مكة المكرمة)، 2:47 (غرينتش)

قال عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور إبراهيم الديب إن أحد ضباط الشرطة المصرية أطلق عليه الرصاص بشكل متعمد من قسم شرطة الأزبكية قرب ميدان رمسيس بينما كان يحاول الحديث لمسؤولي الأمن للتأكيد لهم على سلمية التظاهر في ميدان رمسيس يوم الجمعة.

وروى الديب للجزيرة شهادته على ما جرى الجمعة، وقال إنه أدى صلاة الجمعة في مسجد النور في حي العباسية القريب من ميدان رمسيس، وأنه كان هناك تنسيق مع إمام وخطيب المسجد بأن يكون الخطاب سلميا، وأن يحث الشباب على عدم الاحتكاك بقوات وزارة الداخلية، وألا يتعرضوا  لمنشآت الدولة، وأنه شدد على عدم جواز التعرض للكنائس باعتبارها بيوت الله مثلها مثل المساجد، واعتبار كل ذلك حراما شرعا.

وأشار إلى أنه تقدم المسيرة مع عدد من علماء الأزهر، وأنهم حرصوا على عدم المرور من أمام مبنى الكاتدرائية القريبة من المسجد، وأنهم قاموا بالالتفاف من خلفها وسط تنبيههم للجميع بألا يسيء أحد للكنيسة، وهو ما حدث رغم أن المسيرة كانت كبيرة، حيث كان أولها قد وصل ميدان رمسيس وآخرها كان لا يزال في العباسية في مسافة امتدت لأكثر من كيلو مترين.

وأضاف الديب بأن المسيرة وحال وصولها لميدان رمسيس انضمت إليها مسيرات أخرى من أماكن متعددة، وأنه لوحظ وجود أعداد من البلطجية على بوابة قسم شرطة الأزبكية القريب، ووجود ضباط وأفراد من الشرطة فوق القسم.

استفزازات
وتابع أنه عمل مع علماء الأزهر على تهدئة الشباب الغاضب خاصة مع ظهور استفزازات من البلطجية، حيث حدثت تحرشات بين الطرفين، ثم بدأ إطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع على المتظاهرين مما أدى لتوتر كبير بالميدان.

وبين الديب أنه أراد التواصل مع رجال الشرطة في القسم لحثهم على عدم الاحتكاك مع المتظاهرين وأن يقوم هو وعلماء الأزهر بمنع أي احتكاك معهم، وأنه قام بالكشف عن صدره وتقدم نحو الضباط الذين كانوا يتمركزون في الطابقين الثاني والثالث من قسم الشرطة وكانوا ينظرون إليه، وأنه كان يرفع صوته بطلب أحد المسؤولين للحديث معه.

وقال كذلك "أثناء تقدمي قام أحد الضباط بإطلاق الرصاص علي من بندقية آلية، فدخل الطلق الناري من كتفي اليمنى وخرج من كتفي اليسرى".

وقال الديب إنه جرى نقله لمستشفى الساحل، وأنه فوجيء أثناء علاجه بطلب أطباء وممرضين منه المغادرة سريعا لوجود ضباط من الشرطة وأمن الدولة يعتقلون أي جريح قادم من المظاهرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة