قمة الثماني تبدأ وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة   
الجمعة 1422/4/29 هـ - الموافق 20/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطة إيطالية على أتم الاستعداد لمواجهة المحتجين
بدأ قادة مجموعة الدول الصناعية الكبرى الثماني قمتهم في مدينة جنوا الإيطالية وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة. وقد اشتبك آلاف المتظاهرين المناهضين للعولمة مع قوات الشرطة الإيطالية التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لمنعهم من الوصول إلى موقع انعقاد القمة. ويستبعد مسؤولون أن يلبي قادة المجموعة الصناعية نداءات تتبنى مبادرة جديدة لخفض ديون العالم الثالث.

وقد وصل الرئيس الأميركي جورج بوش إلى جنوا قادما من لندن حيث صرح قبيل مغادرته العاصمة البريطانية بأن تهديدات المتظاهرين بتعكير صفو القمة سيؤثر على الفقراء في العالم. وأوضح أنه عوضا عن تبني سياسات لمساعدة الفقراء فإن المحتجين يتبنون سياسات تبقي الفقراء على فقرهم، معتبرا أن ذلك شيء غير مقبول من قبل الولايات المتحدة.

ويصل إلى جنوا خمسة زعماء أفارقة هم رئيس جنوب أفريقا ثابو مبيكي والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والسنغالي عبد الله واد والنيجيري أولوسيغون أوباسانغو والرئيس المالي عمر كوناري لتقديم خطة للتنمية والديمقراطية في القارة السمراء صادق عليها الزعماء الأفارقة في قمتهم الأخيرة بلوساكا.

ومن المقرر أن يبحث زعماء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وكندا وروسيا واليابان المتحدة اليوم في قمتهم -التي تستمر ثلاثة أيام- ضعف الاقتصاد العالمي. غير أن مسؤولا في القمة استبعد أن يلبي القادة نداءات بتبني مبادرة جديدة لخفض ديون العالم الثالث، أو أن يتمخض اجتماعهم عن خطة منسقة لتنشيط النمو الاقتصادي الداخلي.

مقر قمة الثماني بجنوا

وأشار المسؤول إلى أن الزعماء سيركزون على مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز"، ويعلنون إنشاء صندوق بمبلغ مليار دولار لمواجهة الوباء القاتل المنتشر بكثرة في أفريقيا.

وكان رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي قد ضم صوته إلى الأصوات التي تحث الدول الغنية على إعفاء الدول الفقيرة من الديون. وقال مبيكي أمس إنه يجب أن يكون هدف القمة شطب الديون بالكامل.

وتعاني الدول الصناعية من قلق في الداخل مع تباطؤ الاقتصاد في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان. وأوضح رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي الذي وصل أمس قبل بقية قادة المجموعة للصحفيين أن الاقتصاد العالمي ليس في حالة جيدة في الوقت الراهن. وسيتحدث كل بلد عما يفعله لتعزيز اقتصاده.

موجة احتجاجات
متظاهرون مناهضون للعولمة
يحتجون على قمة الثماني
على صعيد آخر اشتبك آلاف المتظاهرين المناهضين للعولمة مع قوات الشرطة الإيطالية التي استعملت الغاز المسيل للدموع لمنعهم من التقدم نحو مقر القمة في مدينة جنوا.

وكانت السلطات الإيطالية حذرت بأنها ستتعامل بصرامة مع المحتجين المناهضين للعولمة في حال اندلاع أعمال عنف تهدف إلى تعطيل القمة. وأعرب رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني للصحفيين عشية القمة عن أمله في أن لا تقع أي مظاهرات عنيفة من جانب المحتجين الذين لن يضروا إلا أنفسهم.

ولم تترك سلطات مدينة جنوا شيئا للصدفة بعد موجة احتجاجات عنيفة ضد الدول الغنية والمؤسسات العالمية في كل تجمع دولي رئيسي تقريبا على مدى العامين المنصرمين. وقد أحيطت المدينة بحواجز ارتفاعها ستة أمتار ونشر نحو 20 ألف شرطي لمواجهة المحتجين.

وقال رئيس بلدية جنوا إنه تم اتخاذ إجراءات أمن غير مسبوقة وتولت الشرطة اتخاذ جميع الاحتياطات. وكانت موجة من البلاغات الكاذبة بوجود قنابل أثارت توترا بعد انفجار رسالتين مفخختين أسفرت إحداهما عن إصابة شرطي بجروح يوم الاثنين الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة