تنظيم الدولة يفقد العشرات ويتقدم نحو الرمادي   
الأربعاء 1436/2/24 هـ - الموافق 17/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)

أفادت مصادر رسمية بمقتل العشرات من عناصر تنظيم الدولية الإسلامية بقصف في بعقوبة والموصل (شمال)، في حين حذر مسؤول في الصحوات بمحافظة الأنبار (غرب) من أن عناصر التنظيم باتوا على مشارف أكبر قاعدة عسكرية وجوية غربي مدينة الرمادي.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المصادر أن طيران الجيش العراقي نفّذ طلعات جوية على معاقل لتنظيم الدولة في منطقة سنسل وقرى الجزيرة التابعة لقضاء المقدادية (شمال شرق بعقوبة)، مما أدى إلى مقتل 19 عنصرا من التنظيم.

وردا على هذا القصف، أوضحت المصادر أن أكثر من ستة قذائف هاون سقطت على مناطق في المقدادية، مما أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين وإصابة 14 آخرين، كما قتل مدنيان آخران على يد مسلحين مجهولين، وقتل أيضا مدنيان آخران وأصيب خمسة بانفجار عبوة ناسفة.

وفي الموصل (أربعمائة كيلومتر شمال بغداد)، ذكر سكان محليون للوكالة ذاتها أن 33 من عناصر تنظيم الدولة قتلوا في غارات لطيران التحالف الدولي استهدفت مواقعهم في مناطق جنوب وغرب المدينة.

تنظيم الدولة بات على مشارف أكبر قاعدة عسكرية بالرمادي (أسوشيتد برس-أرشيف)

خسائر حكومية
وفي الجهة المقابلة، بثّ ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا مصورا قالوا إنه يظهر جانبا من خسائر القوات الحكومية والصحوات في مواجهات مع مقاتلي تنظيم الدولة في محيط مدينة الرمادي.

كما يتضمن التسجيل صور جثث جنود لم تتمكن القوات الحكومية من نقلها. وامتنعت الجزيرة بدورها عن نشر الصور لما تتضمنه من مشاهد قاسية.

وفي السياق، قال مسؤول في الصحوات بمحافظة الأنبار إن عناصر تنظيم الدولة "يبعدون نحو عشرين كيلومترا عن مركز بلدة البغدادي غربي مدينة الرمادي (مركز المحافظة)"، التي تضم قاعدة عين الأسد -أكبر قاعدة عسكرية وجوية في المحافظة- ويتواجد فيها عدد من المستشارين الأميركيين.

هيئة الحشد
وفي إطار المساعي الحكومية لصد تنظيم الدولة، قالت مصادر في مجلس محافظة الأنبار إن وزارة الدفاع باشرت تجهيز 1300 مقاتل من الأنبار بأسلحة متوسطة وخفيفة للمشاركة في الحرب ضد تنظيم الدولة، وجاء ذلك بعد الانتهاء من تدريبهم في قاعدة الحبانية غرب الرمادي بإشراف مستشارين أميركيين.

العبادي أصدر أمرا بتشكيل هيئة مستقلة خاصة باسم هيئة الحشد الشعبي (رويترز-أرشيف)

بدوره، قال المتحدث باسم سرايا الحشد الشعبي العراقية أحمد الأسدي إن رئيس الوزراء حيدر العبادي أصدر أمرا بتشكيل هيئة مستقلة خاصة باسم هيئة الحشد الشعبي.

وأضاف الأسدي أن الهيئة ستكون مستقلة، ولها مديريات خاصة كمديرية الاستخبارات والأمن لتنسيق العمل مع الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة.

وفي حوادث أخرى، قتل خمسة أشخاص وجرح 23 آخرون الثلاثاء بثلاثة تفجيرات: الأول في منطقة الحسينية (شمالي بغداد)، والثاني في حي البستان بمنطقة الشعب (شمال شرقي بغداد)، والثالث في سوق لبيع الخضار والفواكه في منطقة سويب (جنوب غربي بغداد).

وعلى مشارف بغداد أيضا، قال مسؤولون إنه تم العثور على جثتي رئيس بلدية خان بني سعد -وهي بلدة يغلب على سكانها السنة وتبعد ثلاثين كيلومترا إلى الشمال الشرقي من بغداد- وثلاثة من أعضاء المجلس المحلي خطفوا يوم الخميس الماضي على يد رجال يرتدون الزي العسكري ويقودون مركبات خاصة بقوات الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة