حبس عسكريين للإطاحة بحكومة أربكان   
الثلاثاء 8/7/1433 هـ - الموافق 29/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:23 (مكة المكرمة)، 12:23 (غرينتش)
العديد من قادة الجيش التركي قدموا للمحاكمة بتهمة التورط في انقلاب ضد الحكومة (الفرنسية)

قضت محكمة تركية في أنقرة اليوم بحبس خمسة جنرالات متقاعدين متهمين بالتورط في الانقلاب العسكري الذي وقع عام 1997، وفقا لوكالة أنباء الأناضول.

وحسب المصدر نفسه، فإن من بين الضباط الموقوفين الجنرال إيلهان كيليج الأمين العام الأسبق لمجلس الأمن القومي، وهو هيئة مؤلفة من مدنيين وعسكريين بالتساوي، ولعبت دورا أساسيا في تحديد سياسات تركيا في السنوات الأخيرة.

ومن بين الموقوفين أيضا، القائد السابق لسلاح الطيران أحمد كوركجي، والقائد السابق للقوات البرية حكمت كوكسال، كما أن اثنين من الجنرالات موقافان من قبل بتهمة التورط في خطة انقلابية أخرى أعدت حسب محضر الاتهام عام 2003، لإسقاط الحكومة الحالية، التي يتزعمها رجب طيب أردوغان.

وتعد هذه المجموعة الخامسة التي يتم توقيفها في إطار التحقيق في انقلاب 1997 في الأسابيع الأخيرة، وقد وضع حوالي 40 ضابطا سابقا في الحبس الاحتياطي في أنقرة بانتظار محاكمتهم.

ووجهت لهم النيابة العامة تهما بمحاولة "قلب الحكومة أو عرقلة عملها جزئيا أو كليا"، وكانت مجموعة من كبار الضباط في الجيش التركي قد أنزلت دبابات إلى ضاحية أنقرة، مما أجبر رئيس الوزراء آنذاك نجم الدين أربكان على الاستقالة من دون عنف أو إراقة دماء.

وقبل عام 1997 أقدم الجيش التركي -الذي يعتبر حامي العلمانية- على قلب ثلاث حكومات عبر تدخل مباشر للقوات المسلحة على الأرض.

وتشكل هذه التوقيفات فصلا جديدا في الصراع بين حكومة رئيس الوزراء أردوغان والجيش الذي تقلص دوره السياسي إلى حد كبير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة