إضاءة شجرة الميلاد وأجواء احتفالية في بيت لحم   
السبت 13/2/1436 هـ - الموافق 6/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:03 (مكة المكرمة)، 18:03 (غرينتش)

تمّ مساء اليوم في مدينة بيت لحم الفلسطينية جنوبي الضفة الغربية إضاءة شجرة عيد الميلاد بحضور عدد من كبار المسؤولين الفلسطينيين والدبلوماسيين الأجانب، فيما ارتدت المدينة بشوارعها وأزقتها وكنائسها حلة الميلاد استعدادا للاحتفال بعيد ميلاد المسيح.

ففي شوارع المدينة وبساحة كنيسة المهد، أخذ حجاج تختلف ألوانهم وأجناسهم، يلتقطون صورا تذكارية أمام شجرة عيد الميلاد، كما انتشر باعة محليون لبيع القطع التذكارية وصورا للمدينة وأماكنها المقدسة، بحسب مراسل الأناضول.

وتوقع مدير الإعلام بوزارة السياحة غريس قمصية أن يصل مدينة بيت لحم نحو مائة ألف حاج، يبيت منهم في فنادق المدينة نحو 85%، مشيرا إلى أن كافة فنادق المدينة والبلدات المجاورة لها محجوزة.

وأضاف قمصية أن "مدينة بيت لحم أنهت استعداداتها لاستقبال الحجاج لهذا العام، رغم الظروف الصعبة التي يمرّ بها الشعب الفلسطيني.. من هنا بدأت رسالة السيد المسيح، وانطلقت للعالم".

من احتفالات العام الماضي
أمام كنيسة المهد في بيت لحم (الفرنسية)

زينة وصلوات
وتزينت شوارع المدينة القديمة بالنجوم المضيئة، فيما انتشرت بأسواقها القطع الخشبية التذكارية والتراثية وحلوى العيد.

وفي كنيسة المهد -التي يعتقد أنها بنيت فوق المغارة التي ولد فيها السيد المسيح- أقيمت الصلوات ودقت الأجراس. كما انتشر في ساحات الكنيسة وأزقة المدينة رجال بلباس "سانتا كلوز" يوزعون الحلوى والهدايا على الأطفال.

وتكون ذروة أعياد الميلاد ليلة 24 ديسمبر/كانون الأول الجاري، حيث يقام قداس منتصف الليل بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وعدد من الوزراء من دول عربية وأجنبية، وآلاف الحجاج.

وكانت الشرطة الفلسطينية أعلنت في بيان لها أنها وضعت خطة كاملة لتأمين الاحتفال بأعياد الميلاد، ونشرت قواتها في مختلف أرجاء المدينة وضواحيها، وفي المواقع المخصص للاحتفالات.

وبيت لحم مدينة تاريخية تقع جنوبي الضفة الغربية، وتكتسب قدسيتها من احتوائها على كنيسة المهد التي يعتقد المسيحيون أن المسيح ولد في الموقع الذي قامت عليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة