ظهور سلالة جديدة من سارس   
الأحد 1424/11/13 هـ - الموافق 4/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الصين بذلت جهودا جبارة للقضاء على فيروس سارس والخوف الآن من عودته بشكل جديد (أرشيف-رويترز)
توقع خبير في علم الوراثة يدرس إصابة جديدة مشتبها في أنها مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) أن المريض قد يكون أصيب بسلالة جديدة متحورة من الفيروس القاتل.

وقال تشين تشيوشيا من مركز غواندونغ للوقاية ومكافحة الأمراض إن الفيروس المكتشف مختلف عن فيروس العام الماضي، مشيرا إلى أن الفحوص أثبتت هذا الاختلاف. واستبعد الخبير أن يكون أي تلوث في المعمل قد أفسد النتائج.

ورفض المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية في بكين روي واديا التعليق على احتمال أن يكون المريض قد أصيب بصورة متحورة من فيروس سارس، مشيرا إلى أن المنظمة لم تطلع بعد على الدراسة التي أجراها الخبير تشين. وتقول المنظمة إن معامل هونغ كونغ تجري مزيدا من الفحوص قد تتمكن من تقديم تشخيص حاسم هذا الأسبوع.

ومن جهة أخرى أكد خبير في معهد البحوث الطبية العسكرية لصحيفة "شباب بكين" أنه من السابق لأوانه إعلان أن الرجل مصاب بصورة متحورة من سارس، مضيفا أن الأمر يتطلب مزيدا من الفحوص الشاملة على الجينات.

وقالت وسائل الإعلام الصينية إن الفيروس ربما انتقل من جرذان إلى المريض (32 عاما). وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى احتمال وجود صلة للجرذان بهذا الأمر، إلا أنها اعتبرت التعليق على ذلك سابقا لأوانه.

وينتمي فيروس سارس إلى عائلة الفيروسات الإكليلية التي تسبب أيضا نزلات البرد العادية للإنسان. ويقول أغلب العلماء إن سارس الذي تشبه أعراضه أعراض الإنفلونزا -والذي ظهر لأول مرة في الصين في نوفمبر/ تشرين الثاني 2002- انتقل على الأرجح من مزارع في المنطقة وربما من حيوانات وطيور مثل البط والخنازير والجرذان ونوع بري من القطط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة