استجواب طارق عزيز في سجنه ببغداد   
الأحد 15/4/1427 هـ - الموافق 14/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)

طارق عزيز
ذكرت صحيفة لوباريزيان أوجوردوي اليوم السبت أن القاضي فيليب كوروا المكلف بالتحقيق الذي يطال شركات فرنسية يشتبه في أنها دفعت عمولة لنظام صدام حسين في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء، استجوب طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي السابق الأسبوع الماضي في سجنه ببغداد.

وفي مقابلة معها أكد زياد نجل طارق عزيز أن القاضي الفرنسي استمع لإفادة والده مرتين وأن الأخير لم يكشف عن أي اسم.

وقال الابن في المقابلة التي أجريت معه هاتفيا إن القاضي أراد معرفة ما إذا كان أصدقاء فرنسيون سابقون لوالده دفعوا له المال في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء، وتبين له أن عدة أشخاص متهمين في إطار هذا الملف ذكروا اسمه.

وأبان أن والده شعر أن المطلوب منه هو الكشف عن أسماء ولكنه لم يقم بذلك، ولم يكن يريد الدخول في هذه اللعبة التي يمكن أن تخدم مصالح الولايات المتحدة.

وتابع عزيز الابن أن أباه ساعد كثيرا الفرنسيين، وهو يحب هذا البلد وكان يقيم علاقات جيدة مع الرئيس جاك شيراك، ولم يعط أي اسم مع أن القاضي أطلعه على لائحة تضم أسماء عدة شخصيات فرنسية "وتضمنت حسب معلوماتي أكثر من عشرة أسماء، ولم يؤكد والدي شيئا ولا يريد اتهام أي شخص".

وأضاف أن القاضي كوروا قد يعود إلى بغداد لاستجواب والده مجددا، وقد يكون القاضي قد أمضى عشرة أيام في بغداد مقيما بسفارة فرنسا.

من جهة أخرى أشارت لوباريزيان أوجوردوي إلى أن محاضر ووثائق حصل عليها كوروا خلال مهمته في بغداد، تترجم الآن ولا تزال في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة