ميركل تدعو لتبني المعاهدة الأوروبية بحلول 2009   
الاثنين 1428/3/8 هـ - الموافق 26/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:06 (مكة المكرمة)، 22:06 (غرينتش)

القادة الأوروبيون توجوا احتفالاتهم بتوقيع إعلان برلين (الفرنسية)

دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل القادة الأوروبيين للمضي قدما في مناقشة المعاهدة الأوروبية الجديدة وتبنيها بحلول عام 2009 بعد فشل إقرار الدستور.

وأشارت ميركل -في كلمة بمناسبة ذكرى تأسيس الاتحاد الأوربي- إلى أنه يتعين على هؤلاء القادة أن يتحلوا بالقدرة والتصميم من أجل مواكبة التطورات في العالم، ومواجهة التحديات المستقبلية.

كما دعت المستشارة الألمانية إلى دمج الأنشطة الخارجية للاتحاد، والمزيد من التعاون المشترك في مواجهة ما سمته الإرهاب.

من جهته قال رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي إن احتفالات اليوم تؤشر لنهاية فترة الحداد على مشروع الدستور الأوروبي الذي لم يكتب له النجاح، لكنه أقر بضرورة أن يعيد الاتحاد الأوروبي اكتشاف ما وصفه بجنونه الخلاق من أجل إيجاد مخرج لهذه القضية.

إعلان برلين
"
وثيقة إعلان برلين تبرز أهم إنجازات الاتحاد الأوروبي وأهدافه والخطوات المستقبلية بالإضافة إلى الالتزام بالإصلاحات المقررة
"
وقد شهدت العاصمة الألمانية اليوم توقيع وثيقة "إعلان برلين" بعد يوميْن من اجتماعات القادة الأوروبيين احتفالاً بمرور 50 سنة على وضع اللَبِنات الأولى التي أدت لقيام الاتحاد الأوروبي.

ويبرز الإعلان إنجازات الاتحاد الأوروبي وأهدافه والخطوات المستقبلية، بالإضافة إلى الالتزام بالإصلاحات المقررة.

كما لم يأت على ذكر لكلمة دستور في بنوده، واستعاض عنه الزعماء الأوروبيون بالالتزام بوضع قواعد مشتركة جديدة عندما ينتخب مواطنوهم  برلمانا جديدا بحلول منتصف عام 2009.

ووقعت ميركل ورئيسا المفوضية والبرلمان الأوروبي خوسيه مانويل باروزو وهانس غرت بوترينغ الإعلان في حفل خاص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة