أوروبا تبحث الإرهاب ومسلمو بريطانيا يرفضون استهدافهم   
الأربعاء 1427/7/22 هـ - الموافق 16/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)

المخطط الهجومي المفترض رفع حالة الاستنفار (الفرنسية-أرشيف)

من المقرر أن يلتقي عدد من المسؤولين الأوروبيين -بينهم ستة وزراء داخلية- في لندن غدا الأربعاء لبحث موضوع الأمن الداخلي، بعد الكشف عن هجوم "إرهابي" مفترض في بريطانيا.

وأوضح الناطق باسم المفوضية الأوروبية في بروكسل إن المشاركين في الاجتماع هم المفوض الأوروبي للشؤون الداخلية فرانكو فراتيني ووزير داخلية كل من فنلندا كاري راياماكي وبريطانيا جون ريد وألمانيا فولفغانغ شوبل، فضلا عن وزراء داخلية البرتغال وسلوفينيا وفرنسا.

وأوضح الناطق باسم المفوضية أن الاجتماع الذي ينظم بمبادرة من الرئاسة الفنلندية للاتحاد الأوروبي سيسمح "بتوفير التماسك في المقاربة الشاملة للاتحاد في مجال الحريات والأمن والقضاء"، وشدد على أهمية تقييم انعكاسات أحداث الأسبوع الماضي على سياسات أوروبا في مجال ما أسماه مكافحة الإرهاب.

وحسب المصدر نفسه فإن اجتماعا ثانيا على مستوى الخبراء سيعقد في بروكسل نهاية الأسبوع الجاري أو المقبل، موضحا أن الاجتماع سيضم خبراء أوروبيين في مجال النقل والأمن الجوي ومكافحة الإرهاب.

مسلمو بريطانيا حملوا بلير مسؤولية زيادة الكراهية لبريطانيا (رويترز)
مسلمو بريطانيا
وعلى صعيد انعكاسات أحداث الأسبوع الماضي في بريطانيا على المسلمين فيها، التقى ممثلون عنهم مع أعضاء الحكومة البريطانية لتخفيف التوتر الذي بدأ منذ كشفت السلطات عن إحباط المخطط الذي يستهدف مهاجمة طائرات تجارية.

وقال الأمين العام لاتحاد المنظمات الإسلامية عزيز باشا في ختام لقاء مع الوزيرة البريطانية المكلفة شؤون الجاليات والسلطات المحلية روث كيلي إن المسلمين كمجموعة يجب أن لا يكونوا هدفا بسبب تصرفات بعض الأشخاص فقط.

وأضاف "نحن عازمون على التعاون لكن يجب أن يكون هناك شراكة.. يجب أن يتفهموا مشاكلنا، عندها سنتفهم مشاكلهم".

وفي إطار التحقيق المفتوح إثر إحباط المخطط المفترض لا يزال 23 مشتبها بهم -يحملون جميعا الجنسية البريطانية- موقوفين، في حين أن الشخص الذي يشتبه في أنه العقل المدبر للعملية اعتقل في باكستان.

وحددت هوية 19 من المشتبه بهم وهم يحملون أسماء تشير إلى أنهم من جنوب آسيا (باكستان وبنغلاديش)، في حين أن الثلاثة المتبقين بريطانيون اعتنقوا الدين الإسلامي.

واعتبر ممثلون عن مسلمي بريطانيا في رسالة وجهوها إلى رئيس الوزراء توني بلير أن سياسته الخارجية والتدخل العسكري في العراق خصوصا تقف وراء "التهديد الإرهابي" الذي يحدق ببريطانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة