الاحتلال يمنع كمال الخطيب من دخول القدس   
الثلاثاء 13/2/1437 هـ - الموافق 24/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:59 (مكة المكرمة)، 19:59 (غرينتش)

سلمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الثلاثاء الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في أراضي 48 أمرا عسكريا يمنعه من دخول مدينة القدس المحتلة لستة أشهر.

وعقب استلامه القرار العسكري قال الخطيب في تدوينة له عبر فيسبوك "اليوم وصلنا بلاغ بقرار منعنا من دخول مدينة القدس مدة ستة أشهر"، وتابع مخاطبا سلطات الاحتلال الإسرائيلي "نحن نقول لكم: لا منعنا من السفر ولا منعنا من دخول القدس والصلاة في الأقصى ولا حظر الحركة الإسلامية يحول بيننا وبين خدمة الإسلام ونصرة القدس والمسجد الأقصى وخدمة شعبنا الفلسطيني".

كما منعت قوات الاحتلال القيادي في الحركة الدكتور سليمان أغبارية أمرا مماثلا، حيث اعتبر أن منعه من دخول مدينة القدس والمسجد الأقصى هو قرار تعسفي جديد قديم لن يثنيه والداخل الفلسطيني عن دعم أهل القدس والتواصل مع المسجد الأقصى.

يشار إلى أن السلطات الإسرائيلية منعت الشيخ كمال وشخصيات أخرى من الداخل الفلسطيني من السفر خارج البلاد قبل أسابيع بقرار من وزير الداخلية الإسرائيلي سلفان شالوم.

وفي سياق متصل، نظمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسيرة في قطاع غزة تنديدا بقرار حظر الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، وردد المشاركون فيها هتافات رافضة للقرار.

وقال القيادي في حماس مشير المصري إن إسرائيل تسعى من خلال قرارها إلى ضرب الهوية الوطنية الفلسطينية "ومحاولة إضعاف روح التمسك بالأرض والمقدسات الإسلامية"، مشددا على أن "القرار يشكل إرهاب دولة، وثمنه الدفاع عن المسجد الأقصى، والتمسك بالحقوق، والثوابت الفلسطينية".

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت قبل أيام عن حظر الفرع الشمالي للحركة الإسلامية في أراضي 48، "واعتباره تنظيما محظورا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة