بدء فعاليات مؤتمر مجمع اللغة العربية   
الأربعاء 1427/2/22 هـ - الموافق 22/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:51 (مكة المكرمة)، 23:51 (غرينتش)
القاهرة-الجزيرة نت
طالب مؤتمر مجمع اللغة العربية في دورة انعقاده الثانية والسبعين بضرورة الإسراع بانجاز المعجم التاريخي للغة العربية الذي يعد بحق ديوانا للعربية يضم ألفاظها وأساليبها ويبين تاريخ استعمالها وإهمالها وتطور مبانيها ومعانيها عبر الزمان والمكان.
 
وشدد العلماء المشاركون في أعمال المؤتمر الذي بدأ فعالياته بالقاهرة أمس الاثنين 20 مارس/آذار حتى 3 أبريل/نيسان القادم على أن الحاجة إلى إنجاز هذا المعجم ملحة بالنظر إلى أن خبرة العصر الحديث كشفت بوضوح عن عدم كفاية الموروث اللغوي الذي يمتلكه العلماء والمترجمون لمواجهة غزارة الوافد الجديد من الدخيل الغربي.
 
وأبانت كلمات المتحدثين في الجلسة الافتتاحية عن  حالة من التراخي أصابت القائمين على أمر اللغة حالت دون خروج هذا المعجم الضخم الى حيز الوجود في وقت تتعرض فيه الهوية العربية ممثلة بلغتها إلى أخطار وتحديات من كل حدب وصوب.
 
وفي كلمته إلى المؤتمر أكد وزير التعليم العالي ووزير الدولة للبحث العلمي المصري الدكتور هاني هلال أن اضطلاع المجمع بخبرائه وباحثيه من مختلف الأقطار العربية بمسؤولية إصدار المعجم التاريخي للغة العربية يعكس ازدياد الحاجه إليه في هذا العصر الذي يموج بالكثير من المتغيرات.
 
من جانبه حذر الأمين العام لمجمع اللغة العربية فاروق شوشة من مخاطر تتعرض لها اللغة العربية وصفها بأنها ذات المخاطر التي تتهدد وجود الإنسان العربي والمصير العربي.
 
كما أشاد بجهود الكثير من مؤسسات المجتمع المدني التي وضعت الدفاع عن اللغة العربية ضمن أولوياتها عبر تنظيم العديد من المؤتمرات الجادة والملتقيات الحاشدة والتي وجدت صداها في إقدام جهات عديدة على جعل هذا العام عاما للغة العربية وفي مقدمتها الإذاعة المصرية التي خصصت برامج ومساحات زمنية على خريطة بثها للغة العربية.
 
ودعا الأمين العام للمجمع إلى ما أسماه بالمراجعة والنقد الذاتي والوقفة الصادقة مع النفس بغية التطوير والتماس المزيد من الإنجازات حتى يكون للمثقفين العرب موطئ قدم في خريطة هذا العصر أمام  رياح العولمة العاتية، ومحاولات قوى عظمى أتيح لها أن تنفرد بالزعامة والتأثير وفرض منطقها وثقافتها وتأويلها غير عابئة بحقوق الشعوب ومصائرها.
 
وبدوره أكد الدكتور عبد الرحمن الحاج صالح رئيس مجمع اللغة الجزائري وممثل المشاركين العرب أهمية تضافر جهود المؤسسات التعليمية والتربوية ووسائل الإعلام العربية في تحقيق الذيوع والانتشار في عصر وصفه بأنه عصر الاتصال الشفهي مقترحا صدور المعجم التاريخي وفق أحدث التقنيات بما يجعله متاحا للكافة، مناشدا الدول العربية بأن تتولى كل دولة من دوله المسؤولية عن إنجاز جزء من المشروع سعيا إلى سرعة إخراجه إلى النور.
 
ويناقش المؤتمر على مدى نحو أسبوعين جملة من المحاور والأبحاث في جلسات علنية وسرية منها علاقة المعجم التاريخي بالمثقف العربي ومدى استقلال المجامع اللغوية عن الدين والسياسة والسلطة والاستفادة من التجربة البريطانية في إصدار المعاجم التاريخية.
 
كما تناقش الجلسات انعكاسات الألفية الثالثة على المعجم التاريخي المزمع إصداره حيث يشير البحث الأخير إلى أن العولمة سؤاء كانت وفاقا أم صراعا ذات تأثير كبير على اللغة العربية التي إما أن تصبح أداة للحوار بين الثقافات أو ضحية للصراع بينها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة