تنسيق مصري أردني استعدادا للقمة العربية   
الثلاثاء 28/11/1424 هـ - الموافق 20/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القمة المصرية الأردنية تناولت الأوضاع في فلسطين والعراق (الفرنسية)

بحث العاهل الأردني عبد الله الثاني مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة جمود عملية السلام في ظل الممارسات الإسرائيلية واستمرار بناء الجدار العازل.

كما تناولت القمة المصرية الأردنية الوضع في العراق وتنسيق المواقف قبيل القمة العربية المقبلة وناقش الزعيمان أيضا المبادرات المطروحة لتطوير الجامعة العربية وتدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين.

وذكر مراسل الجزيرة أن قمة مبارك وعبد الله ركزت على الملف السوري في إطار الجهود المصرية لتحسين العلاقات بين دمشق وعمان إثر اتساع فجوة الخلاف بسبب تصريحات لعاهل الأردن أيد فيها الموقف الأميركي تجاه سوريا.

وألمح وزير الإعلام المصري صفوت الشريف إلى أن العلاقات بين مصر وسوريا والأردن يجب أن تكون ممتازة وألا تشوبها أي شائبة.

وفي هذا السياق علم مراسل الجزيرة في القاهرة أن الرئيس المصري حسني مبارك بعث برسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون دعاه فيها إلى إجراء مفاوضات مع السوريين. وأشار مبارك في الرسالة إلى أن دمشق قد لا يكون لديها مانع حاليا من التفاوض دون شروط مسبقة.

وقال الرئيس المصري في لقاء خاص مع كبار الكتاب والصحفيين وقيادات المعارضة في مصر إنه طالب شارون برفع الحصار عن عرفات والتعامل معه مباشرة باعتباره الزعيم الفلسطيني القادر على إقناع شعبه والتواصل معه.

ونفى مبارك أن تكون مصر قد ضغطت أو اقترحت على الفلسطينيين وقف مقاومتهم للاحتلال الإسرائيلي, "ولكنها تسعى لرص الصفوف الفلسطينية وتأكيد الوحدة الوطنية الفلسطينية".

ورافق العاهل الأردني وفد ضم رئيس الوزراء فيصل الفايز ووزير الخارجية مروان المعشر ووزير البلاط الملكي سمير الرفاعي وغادر الملك عبد الله القاهرة في طريقه إلى المملكة المغربية قبل مشاركته في منتدى دافوس الخميس المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة