توافق فلسطيني يسهل العمرة والحج   
الاثنين 1430/9/4 هـ - الموافق 24/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:18 (مكة المكرمة)، 10:18 (غرينتش)

عدد من الحجاج عالقون عند معبر رفح أثناء محاولتهم السفر لأداء مناسك الحج قبل الماضي
(الجزيرة نت-أرشيف) 

أحمد فياض-غزة
 
استبشر سكان قطاع غزة خيراً بنجاح موسم الحج لهذا العام، بعدما نجحت أولى بوادر التوافق بين غزة ورام الله في ملف الحج والعمرة بمغادرة أكثر من ألفي معتمر من غزة إلى الديار الحجازية المقدسة الأسبوع الماضي.

ويوضح وزير الأوقاف والشؤون الدينية بالحكومة المقالة طالب أبو شعر أن وزارته أتمت كافة الاستعدادات والاتصالات من أجل تمكين الحجاج من الخروج لأداء فريضة الحج لهذا العام، لافتاً إلى أن الوزارة انتهت من ترتيبات الدفعة الأولى من الحجاج الذين سجلوا أسماءهم العام الماضي لدى لكل من حكومتي غزة ورام الله.

وذكر أبو شعر للجزيرة نت أن جهود وزارته على مستوى التنسيق والاتصال متواصلة مع مصر والسعودية لضمان وصول المعتمرين والحجاج في مواعيدهم المقررة، وأن الحكومة المقالة تلقت من الجانب المصري تطمينات بتقديم كافة التسهيلات والخدمات لمغادرة الحجاج عبر معبر رفح البري.

وناشد الوزير ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز منح الفلسطينيين مكرمة ملكية بزيادة عدد حجاج القطاع لهذا العام للمساعدة في استيعاب الأعداد الكبيرة التي حرمت من الحج العام الماضي، وتضامنا مع أهل غزة الذين تعرضوا لجرائم حرب على يد إسرائيل بداية العام الجاري.

أبو شعر: التنسيق مستمر مع الرياض والقاهرة (الجزيرة نت)
لجنة مشتركة
بدوره أكد وزير الأوقاف بحكومة تسيير الأعمال برام الله محمود الهباش أن حكومته اتخذت قراراً بالابتعاد عن التجاذبات السياسية في موضوع الحج، وتشكيل لجنة مركزية مشتركة مع غزة للإشراف على الحج والعمرة لهذا العام.

 وقال الهباش في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت "قمنا بوضع الترتيبات الخاصة التي تتلاءم مع واقع قطاع غزة باعتباره وضعا خاصا" مؤكدا أن اللجنة المشتركة تعمل على حل كافة القضايا العالقة لأن موسم الحج بدأ بعد الإعلان عن الدفعة الأولى من المقبولين لأداء فريضة الحج.

وفي السياق ذاته أوضح رئيس جمعية أصحاب مكاتب الحج والعمرة بغزة عوض أبو مذكور للجزيرة نت، أن تشكيل اللجنة المشتركة أكسب العمل صبغة قانونية بعيداً عن أي مناكفات سياسية مما ساهم في تجاوز الكثير من العقبات التي اعترضت موسمي العمرة والحج لهذا العام.

من جانبه قال المواطن الفلسطيني مؤنس أبو معروف من مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة إن حالة القلق من احتمال ضياع الفرصة لأداء الحج لهذا العام بسبب الخلافات بين فتح وحماس، بقيت تهيمن على نفوس الغزاويين حتى الأيام القليلة الماضية ولم تنته إلا مع وصول المعتمرين الفلسطينيين إلى الديار المقدسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة