مذكرات لاعتقال مسؤولين عراقيين بتهم الفساد   
الاثنين 9/5/1430 هـ - الموافق 4/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:27 (مكة المكرمة)، 23:27 (غرينتش)
وزير التجارة عبدالفلاح السوداني جرى اتهام شقيقيه بالفساد ووزارته نفت (رويترز-أرشيف)

أصدرت السلطات العراقية مذكرات اعتقال بحق مسؤولين في وزارة التجارة بتهم الفساد، من بينهم المدير العام للشركة العامة لتجارة الحبوب وشقيقا وزير التجارة. لكن وزارة التجارة نفت ارتكاب مخالفات وقالت إن منتقدين أو موظفين سابقين يشعرون بالاستياء يريدون تشويه سمعة الوزارة.

وقال رئيس لجنة النزاهة البرلمانية صباح الساعدي إن المدير العام للشركة العامة لتجارة الحبوب مثنى جبار وشقيقي وزير التجارة عبد الفلاح السوداني بين مسؤولي وزارة التجارة الذين يواجهون اتهامات الفساد.

وقال مسؤول في هيئة النزاهة العراقية وهي المكتب الحكومي المسؤول عن مكافحة الفساد مشترطا عدم نشر اسمه إن الهيئة أرسلت قواتها الى الوزارة الأربعاء الماضي لتنفيذ أوامر لتسعة مسؤولين متهمين بالفساد.

وقال الساعدي إن حرس الوزارة منعوا القوات من دخول المبنى وأطلقوا أعيرة نارية في الهواء لإخافتهم. وقال مسؤولون أمنيون إن القوات ردت أيضا بإطلاق النار في الهواء.

وقالت موظفة في الوزارة "كان من المقرر أن يجتمع المدراء العامون في الوزارة مع الوزير صباح الأربعاء عندما سمعنا فجأة صوت إطلاق نار في المبنى". وتابعت الموظفة التي طلبت عدم نشر اسمها أن كبار المسؤولين هربوا من الباب الخلفي للوزارة، مضيفة "ترك المدراء قاعة الاجتماع وهربوا من الجانب الخلفي للوزارة".

وقال الساعدي إن بعض الاتهامات تتعلق بالاشتباه في تقاضي رشى أو فساد متصل بمواد غذائية منتهية الصلاحية أو خطرة عثر عليها في مخازن الوزارة بجنوب العراق.

وأضاف رئيس لجنة النزاهة البرلمانية "وزارة التجارة أصبحت أحد أهم مفاصل الفساد في العراق واهم مفاصل هدر المال العام في العراق"، وطالب باستقالة وزير التجارة. وقال انه لم يعتقل أحد سوى المتحدث باسم الوزارة محمد حنون.

من جهتها نفت وزارة التجارة ارتكاب أي مخالفات قائلة إن منتقدين أو موظفين سابقين يشعرون بالاستياء يريدون تشويه سمعتها. وأضافت "الوزارة لديها الأدلة والبراهين القانونية التي تدحض كل هذه الأكاذيب". وقالت الوزارة "إن ما يحصل لم ينطل على شعبنا وهو يعرف السراق الحقيقيين الذين سرقوا أموال الشعب العراقي، الشعب يعرف أيضا أن ما يحدث هو إثارة سياسية مفتعلة".

وقالت مصادر في الوزارة إن مذكرات اعتقال صدرت أيضا للمسؤول الذي يرأس قطاع الرقابة الداخلية في الوزارة وأكبر مسؤول عن واردات المواد الغذائية.

وقال مصدر في وزارة التجارة إن جبار لم يحضر للعمل في الشركة العامة لتجارة الحبوب التابعة للوزارة منذ ذلك الحين.

يذكر أن العراق -الذي عانى قطاعه الزراعي لسنوات بسبب الحرب والجفاف والعقوبات- هو من أكبر مستوردي القمح والأرز في العالم. وفي دولة تتدفق عليها عائدات النفط وأعيد بناء حكومتها من الصفر منذ العام 2003 يمثل الفساد تهديدا رئيسا للاقتصاد والجهود الرامية لمنع تجدد العنف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة