أول عرض لفيلم أردني حائز على جوائز   
الأربعاء 23/1/1429 هـ - الموافق 30/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:20 (مكة المكرمة)، 8:20 (غرينتش)

نديم صوالحة حاز جائزة في مهرجان دبي عن دوره في الفيلم (الجزيرة نت)


توفيق عابد-عمان

يفتتح مساء الثلاثاء المقبل العرض الأول للفيلم الروائي الأردني "كابتن أبو رائد" الذي اعتبره النقاد من أبرز الأفلام العربية نضجا على المستوى الفني وأبلغها ترجمة لإيقاع ومشاعر نبض الإنسان العربي، وهو من سيناريو وإخراج أمين مطالقة وبطولة نديم صوالحة والتليفزيونية رنا سلطان التي تقدم برنامج "يسعد صباحك"، وأداء حسين الصوص وعدي القديسي وغاندي صابر.

وكان الفيلم قد حقق إنجازات دولية مهمة من أبرزها فوزه بجائزتي اللجنة التحكيمية والجمهور في مهرجان صندانس السينمائي الدولي في ولاية يوتا بالولايات المتحدة, فيما استحق الفنان نديم صوالحة جائزة أفضل ممثل في مهرجان دبي السينمائي الرابع.

حضور ورعاية
ويبدأ العرض الأول للفيلم في قاعة العرض السينمائي في سيتي مول بحضور كبار المسؤولين ورجال الإعلام والصحافة ورعاية بنك الاتحاد والملكية الأردنية والهيئة الملكية الأردنية للأفلام.

وتم تصوير مشاهد الفيلم بأسلوب تقني عالي المستوى في جبل القلعة الذي يعتبر من أعلى القمم المطلة على وسط عمان وفي أحياء مدينة السلط القديمة مما أضفى بعدا إنسانيا على الفيلم. فأبو رائد لا يستطيع الطيران في طائرة كالآخرين ولكن سطح منزله مطل على عمان بأكملها وكأنه على متن طائرة تحلق في السماء.

رنا سلطان الوجه التلفزيوني المعروف شاركت في الفيلم (الجزيرة نت)

وصوالحة الذي يعيش حاليا في لندن غاص في عمق شخصية أبو رائد ليفهمها من جميع جوانبها وليحاكي شخصية الرجل الكبير الذي يقدم دور عامل تنظيف بسيط في المطار يحلم دائماً بمشاهدة العالم الذي لا يتمكن من التعرف إليه إلا من خلال الكتب ولقاءاته مع المسافرين.

الاعتراف الدولي
وقال المخرج أمين مطالقة في تصريح مقتضب للجزيرة نت إن تجربته الأولى في الأفلام الروائية قد نجحت بعد الاعتراف الدولي بها في مهرجان صندانس بالولايات المتحدة ومهرجان دبي السينمائي الرابع، لأنه قدم صورة صادقة وبسيطة وتلقائية عن مدينة عمان التي طالما حلم بتقديمها سينمائيا.

وقال مطالقة إن مفتاح النجاح كان شخصية "أبو رائد" تلك الشخصية البسيطة التي هي "شخصية عالمية" تعيش في كافة أقطار العالم، وعزا نجاحه إلى صدقية الشخصية ودقة الاختيار.

وكشف مطالقة النقاب عن أن أمنيته الأولى كانت تقديم فيلم صامت بطله يشبه شارلي شابلن ولكن نتيجة الكثير من ورش العمل والعصف الذهني والجلسات الطويلة تم التوصل لهذه الصورة البصرية التي ركزت على الصورة ولم تكن هناك مساحة للحوار.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة