اشتباك بين القوات الهندية والباكستانية في كشمير   
الجمعة 1422/4/28 هـ - الموافق 20/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي باكستاني (يمين) وهندي (يسار) يؤديان التحية اليومية لعلم دولتيهما في منطقة حدودية (أرشيف)
تبادلت القوات الهندية والباكستانية القصف بقذائف المدفعية على طول الخط الحدودي في منطقة كارغيل بإقليم كشمير المتنازع عليه بين البلدين، وهو الأول منذ مواجهات كارغيل الدامية بين قوات البلدين قبل عامين.

وتأتي الاشتباكات بعد أيام من اختتام قمة هندية باكستانية في مدينة آغره الهندية والتي فشلت في التوصل لاتفاق بعقد جولة جديدة من مباحثات السلام بشأن إقليم كشمير.

وقال أحد مواطني كارغيل إن تبادلا لإطلاق النار اندلع في الصباح لكنه استمر إلى المساء حيث جرى تبادل لنيران المدفعية. وتفيد التقارير الواردة من كشمير بأن حدة تبادل القصف المدفعي عبر خط السيطرة قد تزايدت بين الجانبين، ويخشى المقيمون في المنطقة من تدهور الموقف.

وأكدت مصادر في وزارة الدفاع الهندية وقوع الاشتباكات على طول الخط الذي يقسم إقليم كشمير إلى شطرين. واتهم متحدث عسكري هندي القوات الباكستانية بأنها كانت البادئة باستخدام مدفعيتها، وأكد أنه لم تقع أي أضرار بالأرواح في صفوف القوات الهندية.

ولم ينف متحدث عسكري باكستاني نشوب قتال في منطقة كارغيل، لكنه قال إنه لم يتم تأكيده رسميا بعد. وقد دأب كل من البلدين على اتهام البلد الآخر ببدء إطلاق النار، ولا يتسنى تأكيد الاتهامات من مصادر أخرى.

وتتهم الهند جارتها باكستان بتسليح المقاتلين الإسلاميين في كشمير الواقعة تحت إدارة الهند، بينما تنفي باكستان ذلك على الدوام وتقول إنها تقدم لهم الدعم السياسي والمعنوي فقط.

وقد لقي حوالي 34 ألف شخص مصرعهم منذ بدء الصراع من أجل الاستقلال عام 1989.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة